العودة   منتديات مرح ليبيا > منتديات عامه > منتديات دينية

منتديات دينية كل مايتعلق بالدين الاسلامي الحنيف من فتاوى اسلامية وتفسير وغيره


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2010, 08:20 AM   #1
مرح جديد
 
pain غير متواجد حالياً

محمّد بن عبد الله بن عبد المطلب آخر الأنبياء والرسل بحسب الديانة الإسلامية التي دعى إليها. يعتبره المسلمون رسول الله للبشرية كافة ليعيد الناس لتوحيد الله، ويؤمنون بأنه خاتم النبيين. عند ذكر اسمه، يُلحِق المسلمون عبارة صلى الله عليه وسلم لما جاء في القرآن والسنة النبوية مما يحثهم على الصلاة عليه، ويزيدها بعضهم صلى الله عليه وآلهإتباعًا لما ورد في عدد من الأحاديث، وكذلك صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم.

ولد في مكة في شهر ربيع الأول من عام الفيل [1] قبل ثلاث وخمسين سنة من الهجرة، ما يوافق سنة 570 ميلادياً.[2] ولد يتيم الأب وفقد أمه في سن مبكرة فتربى في كنف جده عبد المطلب ثم من بعده عمه أبي طالب حيث ترعرع، وفي تلك الفترة كان يعمل بالرعي ثم عمل بالتجارة. تزوج في سن الخامسة والعشرين من خديجة بنت خويلد وأنجب منها كل ذريته باستثناء إبراهيم. كان حنيفياً قبل الإسلام يعبد الله على ملة إبراهيم ويرفض عبادة الأوثان والممارسات الوثنية. يؤمن المسلمون أن الوحي نزل عليه وكُلّف بالرسالة وهو ذو أربعين سنة، أمر بالدعوة سراً لثلاث سنوات، قضى بعدهن عشر سنوات أخر في مكة مجاهراً بدعوة أهلها وكل من يرد إليها من التجار والحجيج وغيرهم. هاجر إلى المدينة المنورة والمسماة يثرب آنذاك عام 622 وهو في الثالثة والخمسين من عمره، بعد أن تآمر عليه سادات قريش ممن عارض دعوته وسعى إلى قتله؛ فعاش فيها عشر سنين أخر داعياً إلى الإسلام، وأسس بها نواة الحضارة الإسلامية، التي توسعت لاحقاً وشملت مكة وكل المدن والقبائل العربية، حيث وحَّد العرب لأول مرة على ديانة توحيدية ودولة موحدة، ودعا لنبذ العنصرية والعصبية القبلية.[3][4]

محتويات [أخف]
1 مصادر سيرته
1.1 القرآن
1.2 كتب السيرة والحديث
1.3 مصادر غير عربية
2 خلفية تاريخية
3 نسبه
4 حياته قبل البعثة
4.1 نشأته
4.2 زواجه بخديجة
5 دعوته
5.1 نزول الوحي
5.2 بداية الدعوة
5.3 الإسراء والمعراج
5.4 الهجرة
6 حياته في المدينة
6.1 تأسيس الدولة الإسلامية
6.2 بداية النزاع العسكري
6.2.1 الصراع مع مكة
6.2.2 حصار المدينة
6.2.3 صلح الحديبية
6.2.4 فتح مكة
6.2.5 الصراع مع القبائل العربية
6.3 حجة الوداع
6.4 وفاته
6.4.1 بعد رحيله
7 تراثه
7.1 الإصلاح
7.2 القرآن
7.3 السنة
8 زوجاته وأبناؤه
8.1 زوجاته
8.2 أولاده
8.3 الموالي والإماء
9 أسماؤه
10 صفته الشكلية
11 مقتنياته
12 وجهات النظر المختلفة حول محمد
12.1 المسلمون
12.2 نظرة الغرب لمحمد
12.3 وجهات نظر أخرى
13 انظر أيضاً
14 وصلات خارجية
14.1 أفلام
14.2 مواقع إنترنت
14.3 كتب
15 المراجع
15.1 هوامش
15.2 الكتب والموسوعات

مصادر سيرته
كونه شخصية لها تأثير كبير في التاريخ؛ فإن حياة محمد وأعماله وأفكاره قد تم مناقشتها على نطاق واسع من جانب أنصاره وخصومه على مر القرون، مما يصعب كتابة سيرته.

القرآن
يعتبر القرآن المصدر الأساسي للمعرفة حول سيرة النبي. وإن كان القرآن لم يتناول كل سيرة محمد باستفاضة،[5] وذكر فيه فقط بعض المواقف والغزوات وبعض صفاته وشمائله في عدة مواضع منه؛ فمثلا اشتملت سورة الأحزاب تفاصيل من سيرة محمد مع أزواجه وأصحابه كما تضمنت تفاصيل كثيرة عن غزوة الأحزاب.[6] بحسب رأي بعض الباحثين، القرآن يستمد منه ملامح حياة محمد، فقد تعرض لنشأته وأخلاقه وكفاحه في دعوته وأهم المعارك التي شارك فيها ومعجزاته، وغيرها من الأحداث والوقائع، وإن كان لم يتعرض لتفاصيل هذه الوقائع بل تعرض لها إجمالاً وذلك للتركيز على العبر والعظات المستخلصة من الأحداث.[7][8] يقول ألفورد ولش إن « القرآن يستجيب باستمرار وبصراحة في كثير من الأحيان إلى الظروف التاريخية المتغيرة لمحمد ويحتوي على ثروة من البيانات المخفية».[9] ويعد القرآن أقدم وأوثق مصادر السيرة النبوية، فهو يرجع إلى عصر محمد نفسه، كما يتفق المسلمين كافة على مدى العصور على نسخة واحدة منه رغم اختلاف المذاهب والفرق الإسلامية.[7][8][10]

كتب السيرة والحديث
يلي القرآن في الأهمية كتب المغازي والسير والطبقات التي كتبت في القرنين الثالث والرابع الهجريين[11]. وتحتوي كتب السير والمغازي بأنواعها على الروايات التاريخية حول حياته وأقوال ومعجزات منسوبة إليه، وتوفر المزيد من المعلومات عن حياته الشخصية.[12] وفقاً لبعض الباحثين، كانت هناك محاولات قديمة لتدوين السيرة النبوية كان من روادها عروة بن الزبير(توفي 92هـ) وأبان بن عثمان(توفي 105هـ) ووهب بن منبه (توفي 110هـ) وغيرهم، لكن أعمالهم بادت واندثرت بسبب سياسة منع تدوين التاريخ التي كانت سائدة في عصور الخلافة الراشدة وأغلب العصر الأموي، وإن روى الطبري بعضها.[7][13][14] من ثم يعد أقدم كتب السيرة هو السيرة النبوية لابن إسحاق (توفي 152هـ)، حيث ألف كتاب السيرة النبوية. النسخة الأصلية منه مفقودة، ولكن أعاد كتابتها ابن هشام (توفي 213هـ أو 218هـ) في كتابه تهذيب السيرة الذي جمعه بناء على روايات من شيخه البكائي عن ابن إسحاق، كما اعتمد الطبري (224هـ : 310هـ) على أخبار رويت عن ابن إسحاق بشكل أساسي في الجزء الخاص بالسيرة النبوية من كتابه تاريخ الطبري.[5][7] مصدر آخر ظهر في وقت مبكر هو المغازي لمحمد بن عمر الواقدي (130 : 207 هـ)، وعمل تلميذه ابن سعد البغدادي (توفي 230 هـ) والمسمى بالطبقات الكبرى.[11] الكثير من الباحثين تعاملوا مع هذه السير كمصدر صحيح، على الرغم من كون دقتها غير مؤكدة.[5] لاحقاً عمل الباحثين على التمييز بين الأساطير والروايات الدسيسة والمكذوبة من جهة والروايات التاريخية البحتة من جهة أخرى.[15]

بالإضافة إلى السير، هناك كتب الحديث وبها روايات عن أقوال وأفعال محمد منقولة عبر سلسلة من الرواة عبر عدة أجيال بعد وفاته. وهي ذات قيمة مقدسة لدى المسلمين فيعتبرونها المصدر الثاني من مصادر التشريع الإسلامي. وظهرت علوم مختلفة للتأكد من وثوقية الحديث لكي يأخذ به المسلمون كمصدر للشريعة. بعض الأكاديميين الغربيين يعتبرون الأحاديث مصدراً دقيقاً للمرويات التاريخية.[16][17] على سبيل المثال ويلفرد مادلونغ الذي لا يرفض الروايات التي ظهرت في فترات بعيدة زمنياً عن حياة محمد، ولكن يقيمها من خلال تناسقها في السياق التاريخي، وعلى أساس مدى توافقها مع الأحداث والشخصيات.[18] بينما استخدم معظم المؤرخين المسلمين القدامى طريقة السند لتوثيق الروايات سواء في كتب التاريخ والسيرة أو كتب الحديث. وتعتمد تلك الطريقة على نسب كل رواية لراويها ومن رواها عنه وهكذا إلى أن تصل سلسلة السند لشخص كان يعيش في زمن محمد، فتكون الرواية صحيحة إذا كان سندها صحيحا وهو ما يعتمد على ثقة المؤرخ في كل راوٍ من سلسلة الرواة.[10] بداية من القرن الخامس الهجري -تقريباً- توقفت الرواية في السنة والسيرة النبوية بالإسناد حيث صارت المؤلفات تغفل الإسناد، ويرجع المصنفون إلى الكتب والمؤلفات بدلاً من التلقي المباشر من الرواة والشيوخ، وصار الإسناد إلى الكتب والإجازة.[14] على أن التدوين المتفرق للأحاديث قد حصل في فترة الصحابة والتابعين الذين ارتأوا الرخصة في ذلك. من تلك المحاولات -لأهل السنة- صحيفة همام بن منبه تلميذ أبو هريرة والتي كتبت في منتصف القرن الأول للهجرة، السابع الميلادي؛ واحتوت 114 حديث.[19] الصحيفة الأصلية غير موجودة، لكن نقلها بعض المؤرخين مثل الذهبي عبر سلسلة من الرواة، ويوجد الآن نسخ مخطوطة عنها.[20] ويُعتقد أن بعض الأحاديث الواردة في هذه الصحيفة نقلت كما هي إلى صحيحي البخاري ومسلم.[21] ومن الكتب الشيعية كتاب سليم بن قيس (توفي 76 هـ) وهو تلميذ علي بن أبي طالب، يوجد عدة نسخ منه وهناك اختلاف حول صحة تلك النسخ.

هناك كذلك أنواع أخرى من المصادر؛ مثل كتب تفسير القرآن وأسباب النزول، ذلك أن رجال الدين الإسلامي يعتمدون على شرح القرآن بشكل أساسي على تفسيرات القرون الإسلامية الأولى، بما في ذلك الآيات التي تتناول حياة محمد. ومن أمثلتها تفسير ابن كثير وتفسير الطبري وتفسير ابن الجوزي.[22].

كذلك كتب الدلائل والشمائل. فكتب دلائل النبوة تحتوي على معجزات محمد التي تدل على نبوته حسب التراث الإسلامي، أما كتب الشمائل فتركز على صفاته وأخلاقياته، وذلك كله بالاستناد إلى أحاديث ومرويات تاريخية مختلفة، مما يكسب هذه الكتب أهمية كبيرة في دراسة حياة محمد. إضافة إلى كتب التاريخ التي تتناول التاريخ بشكل عام وتتطرق إلى السيرة النبوية كتاريخ الطبري وتاريخ ابن خلدون وغيرها.[22]

مصادر غير عربية
أقدم المصادر اليونانية حول سيرة محمد هو الكاتب ثيوفانس في القرن التاسع الميلادي. وأقدم المصادر السريانية هو كاتب القرن السابع جون بار بينكاي[23] مع وجود خمسة كتبة آخرين لاتزيد فترة ذكرهم للنبي عن ثلاثين عام من وفاته[24].

خلفية تاريخية
مقالات تفصيلية :العرب قبل الإسلام، تجارة عربية و آلهة العرب القدماء
مواقع أهم القبائل والممالك في شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام (حوالي 600 م / 50 ق. هـ)كانت شبه الجزيرة العربية في تلك الفترة في حال لا مركزية في السلطة؛ فقبيل الإسلام انهارت ثلاث ممالك عربية قديمة هي مملكة حمير (525م) ومملكة الغساسنة (583م) ومملكة المناذرة (609م). وكانت كل واحدة منهم فيما سبق تؤلف دولة تحكم أراضيها وتمد سيطرتها على مناطق أخرى بواسطة قبائل تحكمها بشكل مباشر. ويهدف استتباع هذه القبائل تأمين طرق شبكة التجارة العربية -والتي كانت الشريان الأساسي لاقتصاد الجزيرة العربية- من قطاع الطرق أو إغارة القبائل الأخرى، والتي لم تكن تنظر لهذا للإغارة على غيرها من القبائل والقوافل بأنه جريمة،[25][26] بل فخر لهم حيث يحصل قاطع الطريق على المال لأهله وعشيرته من قوم لاتربطه بهم صلة دم أو دين.[بحاجة لمصدر] وتشترك القبائل المحكومة من قبل تلك الدول مع هذه الدول في حروبها وفي المقابل توفر هذه الدولة الحماية للقبائل. فكان سقوط هذه الدول القوية قبيل قبيل البعثة إيذانا بحالة من عدم الاستقرار والحروب.[27] طبيعة الحكم داخل مجتمعات زمن البعثة كمكة هو النظام العشائري، حيث يتشارك أعيان تلك العشائر القوية في تلك المدينة بالحكم عبر النقاش، وفي حالة مكة فإن هناك مجلس هو دار الندوة يلتقي فيه الأعيان ويناقشون الأمور الداخلية، مثل فض المنازعات بين الأفراد، والأمور الخارجية مثل الحروب، وعقد الأحلاف، وتنظيم التجارة.

كان النسب هو العامل الفصل في مكانة الفرد فمن ولد في عشيرة كثيرة الأنفس، ومنها أعيان المدينة فهو "عزيز" و"منيع" في تعبير ذلك الزمن. أما من كان من عشيرة صغيرة وليس لها أعيان متبعون وفيهم المشورة فهو "حر" ولكنه ليس عزيزا. وهناك الأحلاف وهم بتعبير اليوم "الوافدون"، فكانت مكانتهم أقل من الأحرار؛ فهم إما خلعاء من عشائرهم الأصلية، أو قدموا للإقامة لأسباب أخرى، ويعرفون كذلك بالموالي. أما العبيد فمكانتهم منحطة لا حقوق لهم ويتم استغلالهم للعمل في الأمور التي يأنف منها اصحاب النسب.[28]

اعتمد اقتصاد شبه الجزيرة العربية في ذلك الوقت على شبكة التجارة العربية القديمة، وبالإضافة لذلك فهناك نشاطات اقتصادية متعددة، منها الزراعة التي ازدهرت في بعض المناطق بالرغم من عدم وجود أنهار دائمة في الجزيرة العربية، فاستعمل العرب قديما أنظمة السدود وقنوات الري خصوصا في اليمن وشرق الجزيرة العربية ووادي القرى شمال الحجاز والطائف. وتلك المناطق انتجت اصنافا من الحبوب والفاكهة. أما الزراعة في الأقسام الأخرى من الجزيرة العربية اعتمدت على زراعة نخيل التمر بشكل أساسي. اقتصاد مكة كان متينا؛ حيث كانت مركزاً تجارياً ودينياً هاماً نظراً لمرور القوافل التجارية القادمة من الشمال والجنوب بها، وترجع أهميتها الدينية لوجود الكعبة المقدسة فيها، والتي يفد إليها الحجاج كل عام مما كان يساعد على الازدهار الاقتصادي كذلك.[29].

ومن الناحية الدينية كانت الوثنية منتشرة في جزيرة العرب، حيث كانوا يعبدون آلهة يمثلونها في أصنام وأحيانا بالأشجار والحجارة والينابيع والآبار.[30] وفضلاً عن كونها مقصد رحلة الحج السنوية، كانت الكعبة في مكة مصفوف حولها 360 من تماثيل الآلهة المعبودة من قبل القبائل العربية المختلفة. وإلى جانب هذة الآلهة، كان العرب يشتركون في الاعتقاد بالألوهية العليا لله،[بحاجة لمصدر] لكنهم لا يتوجهون إليه بالعبادة أو الطقوس الدينية اليومية[بحاجة لمصدر]. ثلاثة آلهة اعتبرها العرب بنات الله وهن: اللات والعزى ومناة، اعتبرها العرب الوثنيون أعظم الآلهة، وتوجهوا إليهم بالصلوات والعبادات والقرابين. تواجدت أيضا الديانات التوحيدية في المجتمعات العربية بما في ذلك المسيحية واليهودية، وتركز تواجدها عند عرب العراق والشام، وتواجدت كذلك أسقفيات في شرق الجزيرة العربية، مع وجود للمسيحية في وسط الجزيرة العربية؛ إلا أنه لم يكن يضاهي الوثنية المتأصلة هناك. أما في غرب الجزيرة العربية فنجران كانت مركزا مشهوراللمسيحية.[31] الحنفية -وهم جماعة من العرب الموحدين قبل الإسلام على ملة إبراهيم- يصنفوا كذلك إلى جانب اليهود والمسيحيين كموحدين في الجزيرة العربية قبل الإسلام، على الرغم من الخلاف حول وجودهم التاريخي بين بعض الباحثين.[32][33] ووفقاً للتراث الإسلامي، محمد نفسه كان حنيفياً ويرجع نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم.[34]

نسبه
مقال تفصيلي :نسب محمد بن عبد الله
آباء وأمهات محمدهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، وعدنان من ذرية إسماعيل بن إبراهيم، غير أنه لم يحدد عدد ولا أسماء من كانوا بين عدنان وإسماعيل وإن ثبتت الصلة بينهما.[35][36]

أبوه عبد الله بن عبد المطلب كان أحسن أبناء أبيه وأعفهم وأقربهم إليه، وهو الذبيح، الذي فداه أبوه بمئة من الإبل في الواقعة المعروفة حسب التراث الإسلامي، واختار له أبوه عبد المطلب آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، وتعد يومئذ أفضل امرأة في قريش نسباً وموضعاً، فكان أبوها سيد بني زهرة نسباً وشرفاً، فزوجها له وهو في الخامسة والعشرين.[35]

قصي
400





عبد العزى
عبد مناف
430 عبد الدار




أسد
مطلب
هاشم
464 نوفل
عبد شمس




خويلد
عبد المطلب
497



عوام
خديجة
حمزة
عبد الله
545 أبو طالب
عباس




الزبير
محمد
571 علي
599 عقيل
جعفر




فاطمة
مسلم






حسن
625 حسين
626




حياته قبل البعثة
مقال تفصيلي :نشأة محمد بن عبد اللهنشأته
ولد محمد بمكة في شعب بني هاشم (بطن من بطون قريش) وبحسب أهل السنة فإنه ولد يوم الإثنين الثامن [37] أو الثاني عشر من شهر ربيع الأول [38][39] من عام الفيل، ويوافق ذلك العشرين أو اثنين وعشرين من شهر أبريل سنة 571م [40] (أو 570 وحتى 568 أو 569 حسب بعض الدراسات [41])، أما المصادر الشيعية فتقول بولادته فجر الجمعة السابع عشر من ربيع الأول [42] من عام الفيل. مرض أبوه عبد الله بالمدينة وتوفي، قيل ما يقرب من ستة أشهر قبل أن يولد (وهو المشهور عند المؤرخين)،[43] أو بعد ذلك بقليل [44]، والثابت أن آمنة ولدت محمدا في غياب عبد الله، فأرسلت إلى عبد المطلب تبشره بحفيده ففرح به فرحا شديدا، وجاء مستبشرا ودخل به الكعبة شاكرا الله، واختار له اسم محمد ولم تكن العرب تسمي به آن ذاك، وختنه يوم سابعه كما كانت عادة العرب. أول من أرضعته من المراضع - وذلك بعد أمه بأسبوع [35] - ثويبة مولاة أبي لهب بلبن ابن لها يقال له مسروح، وكانت قد أرضعت قبله حمزة بن عبد المطلب، وأرضعت بعده أبا سلمة بن عبد الأسد المخزومي، ثم عرض على مرضعات بني سعد بن بكر، فما قبله ليتمه والخوف من قلة ما يعود من أهله أحد إلا حليمة بنت أبي ذؤيب وزوجها الحارث بن عبد العزى، وإخوته منها عبد الله بن الحارث وأنيسة بنت الحارث والشيماء بنت الحارث [35]، وكانت تحضن معه ابن عمه أبا سفيان بن الحارث بن عبد المطلب، وكان حمزة رضيع بني سعد أيضا، فأرضعت أمه محمدا وهو عند حليمة يوما، وبذلك يكون حمزة رضيع رسول الله من جهة ثويبة ومن جهة السعدية [45]، وكانت حليمة تذهب به لأمه كل بضعة أشهر، وقد عاش في بني سعد سنتين حتى الفطام وعادت به حليمة إلى أمه لتقنعها بتمديد حضانته خوفا من وباء بمكة وقتها ولبركة رأتها وزوجها من هذا الرضيع فوافقت آمنة [35]. كان محمد في الرابعة أو الخامسة من عمره حين حدث له ما يعرف بحادث شق الصدر،[46][47]، التي يؤمن المسلمون بحدوثها.

روي عن مسلم عن أنس بن مالك في صحيح مسلم :

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه، فصرعه، فشق عن قلبه، فاستخرج القلب، فاستخرج منه علقة، فقال: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأمه - أي جمعه وضم بعضه إلى بعض - ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه - يعني ظئره - فقالوا: إن محمدا قد قتل، فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: وقد كنت أرى أثر ذلك المخيط في صدره.[48][49]


خشيت حليمة على محمد بعد هذه الواقعة فردته إلى أمه. فلما بلغ ست سنين سافرت به أمه إلى أخواله من بني عدي بن النجار تزيره إياهم، ومعها حاضنته أم أيمن وقيمها جده عبد المطلب، فبقيت عندهم شهرا ثم رجعت، وفي طريق عودتها لحقها المرض فتوفيت بالأبواء بين مكة والمدينة.[50] فرجع عبد المطلب بمحمد بعد ذلك ليعيش معه بين أولاده، فكان يكبره بينهم ويعطف عليه ويرق لما زاد اليتيم يتما على يتمه، إلى أن توفي عبد المطلب بمكة ومحمد ابن ثماني سنوات، ورأى قبل وفاته أن يعهد بكفالة حفيده إلى عمه أبو طالب شقيق أبيه [36]، فكفله أبو طالب وضمه لأولاده وقدمه عليهم، وظل يعزه ويحميه ويؤازره ما يربو على الأربعين سنة، يصادق ويخاصم من أجله حتى توفي في عام الحزن.

كان محمد في البداية يرعى الغنم في بني سعد، وفي مكة لأهلها على قراريط، ثم سافر وعمره 9 سنوات -حسب رواية ابن هشام- مع عمه إلى الشام في التجارة،[51] إلا أنه لم يكمل طريقه وعاد مع عمه فورا إلى مكة بعد أن لقي الراهب بحيرى في بصرى بالشام الذي أخبره أن هذا الغلام سيكون له شأن عظيم بعد أن وجد فيه علامات النبوة، وخشى عليه من أذى اليهود،[52] وإن كان يشكك البعض في صحة لقاء الراهب.[53]

لقب بمكة بالصادق الأمين [54]، فكان الناس يودعونه أماناتهم لما اشتهر به من أمانة. لما أعادت قريش بناء الكعبة واختلفوا فيمن يضع الحجر الأسود في موضعه، فاتفقوا على أن يضعه أول شخص يدخل عليهم فلما دخل عليهم محمد قالوا جاء الأمين فرضوا به فأمر بثوب فوضع الحجر في وسطه وأمر كل قبيلة أن ترفع بجانب من جوانب الثوب ثم أخذ الحجر فوضعه موضعه [55].

زواجه بخديجة
بلغ خديجة بنت خويلد، وهي امرأة تاجرة ذات شرف ومال [56] عن محمد ما بلغها من أمانته، فبعثت إليه عارضة عليه أن يخرج في مال لها إلى الشام، وأعطته أفضل مما أعطت غيره من التجار، كما وهبته غلاما يدعى ميسرة، خرج محمد مع ميسرة حتى قدم الشام، فاشترى البضائع ولما عاد إلى مكة باع بضاعته فربح الضعف تقريبا. بعد عودته من رحلة تجارية إلى الشام وما جاء به من ربح عرضت خديجة عليه الزواج فرضى بذلك، وعرض ذلك على أعمامه، ثم تزوجها بعد أن أصدقها عشرين بكرة وكان سنها آنذاك أربعين سنة وهو في الخامسة والعشرين، ولم يتزوج غيرها حتى ماتت. أنجب من خديجة كل أولاده إلا إبراهيم فهو من مارية القبطية، وهم القاسم وعبد الله وزينب، ورقية، وأم كلثوم، وفاطمة. فأما القاسم وعبد الله فماتا في الجاهلية وأما بناته فكلهن أدركن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه. إلا أنهن أدركتهن الوفاة في حياته سوى فاطمة الزهراء فقد ماتت بعده.

دعوته
كان حنيفيا قبل الإسلام يعبد الله على ملة إبراهيم ويرفض عبادة الأوثان والممارسات الوثنية. يؤمن المسلمون أن الوحي نزل عليه وكُلّف بالرسالة وهو ذو أربعين سنة، أمر بالدعوة سراً لثلاث سنوات، قضى بعدهن عشر سنوات أخر في مكة مجاهراً بدعوة أهلها وكل من يرد إليها من التجار والحجيج وغيرهم.

نزول الوحي

غار حراء، حيث يؤمن المسلمون أن وحيا من الله نزل إلى محمد هناككان محمد يذهب إلى غار حراء في جبل النور على بعد نحو ميلين من مكة فيأخذ معه السويق والماء فيقيم فيه شهر رمضان[57]. وكان يختلي فيه قبل نزول القرآن عليه بواسطة أمين الوحي جبريل ويقضى وقته في التفكر والتأمل.

تذكر كتب السيرة النبوية أن الوحي نزل لأول مرّة على محمد وهو في غار حراء، حيث جاء الوحي جبريل، فقال ‏:‏ اقرأ،‏ قال ‏:‏ ‏"ما أنا بقارئ" - أي لا أعرف القراءة، قال ‏:‏ "‏فأخذني فغطَّني حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني" فقال ‏:‏ اقرأ، قلت :‏ "ما أنا بقارئ"، قال ‏:‏ "فأخذني فغطَّني الثانية حتى بلغ مني الجهد، ثم أرسلني" فقال :‏ اقرأ، فقلت :‏ "ما أنا بقارئ، فأخذني فغطَّني الثالثة، ثـم أرسلني"، فقال : ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾﴿خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ﴾﴿اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ﴾﴿الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ﴾﴿عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ﴾ (سورة العلق-5:)، فأدرك محمد أن عليه أن يعيد وراء جبريل هذه الكلمات، ورجع بها يرجف فؤاده، فدخل على زوجته خديجة، فقال ‏:‏ ‏‏"زَمِّلُونى زملوني" ‏، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لزوجته خديجة‏:‏ ‏"‏ما لي‏؟‏‏"‏ فأخبرها الخبر، "‏لقد خشيت على نفسي"‏، فقالت خديجة‏:‏ "كلا، والله ما يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق"، فانطلقت به خديجة إلى ابن عمها ورقة بن نوفل وكان حبراً عالماً قد تنصر قبل الإسلام، وكان يكتب الكتاب العبراني، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية، وكان شيخًا كبيراً فأخبره خبر ما رأى، فقال له ورقة:‏ "هذا الناموس الذي أنزله الله على موسى ". وقد جاءه الوحي جبريل أخرى جالسا على كرسي بين السماء والأرض، ففر منه رعباً حتى هوى إلى الأرض، ‏ فذهب إلى زوجه خديجة فقال:‏ ‏"دثروني، دثروني، وصبوا علي ماءً بارداً" ‏، فنزلت‏:‏ ﴿يَاأَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ﴾﴿قُمْ فَأَنْذِرْ﴾﴿وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ﴾﴿وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ﴾﴿وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ﴾ (سورة المدّثر-5:)، وهذه الآيات هي بداية رسالته ثم بدأ الوحي ينزل ويتتابع لمدة ثلاثة وعشرين عاماً حتى وفاته.[55] وفي رواية وردت في طبقات ابن سعد وتاريخ الطبري وبلاغات البخاري؛ بعد وفاة ورقة بن نوفل كان الوحي يتقطع، فيصاب محمد بحالة إحباط وحزن شديدين حتى أنه يفكر في الانتحار بإلقاء نفسه من فوق قمم الجبال، لكنه كلما كان يصل لقمة جبل ليلقي نفسه كان يتبدى له جبريل ويقول له: «يا محمد، إنك رسول الله حقا» فيهدأ ويتراجع، لكنه كان يكررها كلما انقطع الوحي.[58][59][60]

بداية الدعوة
مقال تفصيلي :بداية الدعوة المحمديةجزء من سلسلة

الإسلام

أنبياء الإسلام في القرآن

رسل وأنبياء
آدم·إدريس
نوح·هود·صالح
إبراهيم·لوط
إسماعيل · اسحاق
يعقوب·يوسف
أيوب
شعيب · موسى ·هارون
يوشع بن نون
ذو الكفل · داود · سليمان · إلياس
عزير
اليسع · يونس
زكريا · يحيى
عيسى بن مريم · محمد بن عبد الله

عرض • نقاش • تعديل

ممن سبق إلى الإسلام خديجة بنت خويلد، وابن عمه علي بن أبي طالب وكان صبيا ابن عشر سنين يعيش في كفالة محمد وأسلم بعد النبوة بسنة[61]، وقد أسلم قبل أبي بكر ولكنه كان يكتم إسلامه أما الصحابي أبو بكر فكان أول من أظهر الإسلام[62]. جمع الرسول محمد أهله وأقاربه وعرض عليهم الإسلام فلم يجبه إلا علي [63] - ومولاه الصحابي زيد بن حارثة، والصحابي أبو بكر الصديق. أسلم هؤلاء في أول أيام الدعوة. واستمرت الدعوة سراً لمدة ثلاث سنوات ثم نزل الوحي يكلف الرسول بإعلان الدعوة والجهر بها.

وفقا لابن سعد، لم تعارض قريش محمدا ودعوته إلا بعد أن نزلت آيات في ذم الأصنام وعبادتها.[64] في حين يتمسك مفسرو القرآن وبعض كتاب السيرة بأن المعارضة تزامنت مع بدء الدعوة الجهرية للإسلام.[65] كما كانت زيادة عدد الداخلين في الإسلام تمثل خطرا على نظام الحياة الدينية في مكة، مما يؤثر سلبا على القوة الاقتصادية لقريش التي تستمدها من حماية الكعبة وخدمة الحجيج وتوافدهم إلى المدينة، فكانت دعوة محمد تعرض كل هذا للفناء. عرض كبار تجار قريش على محمد التخلي عن دعوته -وفي رواية ابن سعد التوقف عن شتم آلهتهم- في مقابل مشاركته التجارة ودخوله ضمن صفوفهم، والزواج من بناتهم لبناء مركزه بينهم، بيد أنه رفض.[66] فعرضوا عليه أن يعبد آلهتهم سنة ويعبدون الله سنة بحسب تاريخ الطبري، فأخبرهم أنه سينتظر أمر الله، فنزلت الآيات ﴿قل يأيها الكافرون، لا أعبد ما تعبدون﴾، كما نزلت الآيات: ﴿قل أفغير الله تأمروني أعبد أيها الجاهلون﴾ إلى الآية: ﴿بل الله فاعبد وكن من الشاكرين﴾.

قالوا عن محمد: إنه مصاب بنوع من الجنون، وقالوا: إن له جناً أو شيطاناً يتنزل عليه كما ينزل الجن والشياطين على الكهان، وقالوا شاعر، وقالوا ساحر، وكانوا يعملون للحيلولة بين الناس وبين سماعهم القرآن، ومعظم شبهاتهم دارت حول توحيد الله، ثم رسالته، ثم بعث الأموات ونشرهم وحشرهم يوم القيامة وقد رد القرآن على كل شبهة من شبهاتهم حول التوحيد. لكنهم لما رأوا أن هذه الأساليب لم تجد نفعاً في إحباط الدعوة الإسلامية تشاوروا فيما بينهم، وقرروا القيام بتعذيب المسلمين، فأخذ كل رئيس يعذب من دان من قبيلته بالإسلام، وتصدوا لمن يدخل الإسلام بالتعذيب والضرب والجلد والكي، حتى وصل التعذيب إلى محمد نفسه فضربوه ورجموه بالحجارة في مرات عديدة ووضعوا الشوك في طريقه.[بحاجة لمصدر]


موقع مملكة الحبشة، وجهة أصحاب محمد للهجرة هربا من الاضطهادلما اشتد البلاء على المسلمين أخبرهم الرسول محمد أن الله أذن لهم بالهجرة إلى الحبشة في عام 615م، فخرج الصحابي عثمان بن عفان ومعه زوجته رقية بنت محمد، وخرج الصحابي أبو حاطب بن عمرو ثم خرج الصحابي جعفر بن أبي طالب فكانوا قرابة 80 رجلاً.[9]

كما ذكر الطبري أن محمدا كان حريصا على صلاح قومه محبا لمقاربتهم، وشق عليه مقاطعة قومه له وإعراضهم عنه وقد نقل الطبري رواية عن ابن حميد عن سلمة عن محمد بن كعب القرظي قيل فيها: "إن النبي محمدا تمنى أن ينزل الله عليه ما يقرب بينه وبين قومه، فكان يوما يصلي بالمسلمين بسورة النجم، فلما انتهى إلى: ﴿أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى﴾﴿وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى﴾ (سورة النجم-20:) ألقى الشيطان على لسانه -أو ألقاها الشيطان بنفسه على مسامع الكفار حسب تفسير ابن كثير والقرطبي- كلمات وهي: «تلك الغرانيق العلا وإن شفاعتهن لترتجى»، حتى أتم السورة ثم سجد فسجد معه المسلمون وكل من كان في المسجد من قريش وكل من سمع بذلك". تقول الرواية إن محمدا قام بالتراجع لاحقا عن ذلك الجزء وحزن وخاف خوفا شديدا من الله لكنه عفا عنه وأنزل عليه الآيات: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ وَلَا نَبِيٍّ إِلَّا إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنْسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آَيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ (سورة الحج-52:).[67] وتعرف تلك الحادثة بقصة الغرانيق، التي ذكرها بعض المؤرخين مثل ابن سعد والطبري وابن الأثير وابن المطهر.[68] في حين رفض الرواية كثير من علماء أهل السنة مثل ابن حزم وابن حجر والألباني واعتبروها قصة مكذوبة من وضع الزنادقة[69][70] وابن كثير الذي اعتبر قصة الغرانيق مرسلة وسندها غير صحيح.[71] وأيد أصل الرواية المذكورة في صحيح البخاري:ج2/ص32،[72] والتي لم يذكر فيها الغرانيق: «عن عبد الله قال قرأ النبي النجم بمكة فسجد فيها وسجد من معه، غير شيخ أخذ كفاً من حصى أو تراب ورفعه إلى جبهته وقال يكفيني هذا، فرأيته بعد ذلك قتل كافراً». وقد ذكر آخرون سببا آخر لسجود المشركين غير قصة الغرانيق مثل الآلوسي الذي قال إن سجودهم لم يكن لمدح آلهتهم ولكن لدهشة أصابتهم وخوف اعتراهم عند سماع السورة وهي فيها ذكر كيف أهلك الله الأقوام السابقة لتكذيبهم أنبياءهم مثل قوم عاد وثمود ونوح ومن شدة الآيات وخوفهم استشعروا أن يحدث ذلك معهم فلما رأوا المسلمين يسجدون ظنوا أن الهلاك سيحل بهم فسجدوا خوفا من ذلك،[73] وصلت الأخبار إلى المسلمين بالحبشة أن قريشاً قد أسلمت -نظرا لسجودهم-، فقدم مكة منهم جماعة فوجدوا الاضطهاد مستمرا فمكثوا بمكة إلى أن هاجروا إلى المدينة.[74]

لما انتشر الإسلام وفشا اتفقت قريش على مقاطعة بني هاشم وبني المطلب ابني عبد مناف فلا يبايعوهم ولا يناكحوهم ولا يكلموهم ولا يجالسوهم حتى يسلموا إليهم محمدا، وكتبوا بذلك صحيفة وعلقوها في سقف الكعبة. فانحاز إلى الشعب بنو هاشم وبنو المطلب مسلمين كانوا أو غير مسلمين إلا أبا لهب فإنه ظاهر قريشا. استمرت المقاطعة قرابة ثلاث سنوات فلم يقربهم أحد في الشعب. ثم سعى في نقض تلك الصحيفة أقوام من قريش فكان القائم في أمر ذلك هشام بن عمرو فأجابته قريش، وأخبرهم محمد أن الله قد أرسل على تلك الصحيفة الأكلة فأكلت جميع ما فيها إلا المواضع التي ذكر فيها الله.[55]


جبال مدينة الطائفتوفي كل من خديجة وأبو طالب -أكبر مؤيدي ومساندي محمد- في عام 619 م فسُمٍّي بعام الحزن. فتولى أبو لهب قيادة بني هاشم من بعد أبي طالب، وبعدها انحسرت حماية بني هاشم لمحمد، وازداد أذى قريش له. مما دفعه للخروج إلى الطائف ليدعوهم آملاً أن يؤوه وينصروه على قومه، لكنهم آذوه ورموه بالحجارة ورفضوا دعوته ولم يسلم إلا الطفيل بن عمرو الدوسي الذي دعا قومه فأسلم بعضهم وأقام في بلاده حتى فتح خيبر ثم قدم بهم في نحو من ثمانين بيتاً. عاد محمد إلى مكة تحت حماية المطعم بن عدي.[9][55][75] وفقاً للمعتقد الإسلامي فإن الملائكة عرضت على النبي محمد أن يهلكوا أهل الطائف إلا أنه رفض وقال: «عسى أن يخرج من أصلابهم أقوام يقولون ربنا الله».[بحاجة لمصدر]

الإسراء والمعراج
مقال تفصيلي :الإسراء والمعراج
المسجد الأقصى، حيث يعتقد المسلمون أن الله أسرى بمحمد إليه.في عام 620 م وبينما محمد يمر بهذه المرحلة، وأخذت الدعوة تشق طريقها وقع حادث الإسراء والمعـراج‏، حيث يؤمن المسلمون أن الله أسرى بمحمد من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى راكباً على البُرَاق، بصحبة جبريل، فنزل هناك، وصلى بجميع الأنبياء إماماً، وربط البراق بحلقة باب المسجد. ثم عرج به تلك الليلة من بيت المقدس إلى السماء فاستفتح له جبريل ففتح له، فرأى هنالك آدم أبا البشر، فسلم عليه، فرحب به ورد، وأقر بنبوته، ثم قابل في كل سماء نبيا مثل يحيى بن زكريا وعيسى بن مريم، يوسف، إدريس، هارون وموسى وإبراهيم ثم عرج به إلى الله، وفرضت الصلوات في هذه الليلة التي خففت إلى خمس صلوات بعد أن كانت خمسين صلاة. حسب رأي ابن إسحاق -أول رواة السيرة النبوية- فإن الله أسرى بروح الرسول فقط، أي أنها كانت رحلة روحية؛ بينما يرى بعض المؤرخين أن محمدا سافر بجسده وروحه.[76]

بعدما أصبح محمد من يومه أخبر قومه بما حدث لكنهم كذبوه، لم يصدقه سوى من آمن بدعوته مثل أبي بكر، ويروى أن الوثنيين طلبوا من محمد وصف المسجد الأقصى ومحمد لم يره بوضوح في الليل، ولم يره من قبل، فأتى جبريل بالمسجد الأقصى بين يديه وقال له صف يا محمد، فكان كلما وصف قال أبو بكر صدقت.[76]

الهجرة
مقال تفصيلي :هجرة نبويةبدأ محمد يعرض نفسه في مواسم الحج على قبائل العرب يدعوهم إلى الله ويخبرهم أنه نبي مرسل ويسألهم أن ينصروه ويمنعوه حتى يبلغ ما أرسله الله به للناس. ولما كانت السنة 11 من النبوة، جاء ستة من شباب يثرب إلى مكة في موسم الحج. وقد كان يتحدث اليهود في يثرب عن نبي منهم مبعوث في ذلك الزمان يخرج فيتبعونه ويقتلون أهل يثرب. وعد الشباب الرسول بإبلاغ رسالته إلى قومهم.[9] وعاد في موسم الحج التالي اثنا عشر رجلاً، التقى بهم النبي عند العقبة فبايعوه ما اصطلح على تسميته بيعة العقبة الأولى.

وفي موسم الحج للسنة الثالثة عشرة من النبوة (يونيو سنة 622م) حضر لأداء مناسك الحج بضعة وسبعون شخصاً من المسلمين من أهل يثرب. لما قدموا مكة جرت بينهم وبين النبي اتصالات سرية أدت إلى الاتفاق على هجرة محمد وأصحابه إلى يثرب (والتي ستحمل اسم المدينة المنورة) وعرف ذلك الاتفاق ببيعة العقبة الثانية.[77] أذن الرسول محمد للمسلمين بالهجرة إلى المدينة. وأخذ المشركون يحولون بينهم وبين خروجهم، فخرج من استطاع. حتى لمْ يبق مع محمد بمكة إلا أَبو بكرٍ وعلي بن أبي طالب.[78] حسب مصادر التراث، أن المشرِكين اجتمعوا بدار الندوة واتفقوا على أن يأتوا من كل قبيلة بشاب قوي، يضربوه ضربة رجل واحد فيتفرق دم محمد بين القبائل. تم تنفيذ ذلك واجتمع الشباب عِند بابه، لكنه خرج من بينِ أَيديهِم لم يره منهم أَحد. وترك علي بن أبي طالب في مكانه ليؤدي الأَمانات التي عنده، ثمَّ يلْحق به.[79]

ذهب محمد إِلى دارِ أَبِي بكرٍ، وكان أَبو بكرٍ قد جهز راحلتين للسفر، فأَعطاها محمد لعبد الله بن أُرَيْقِط، على أَنْ يوافيهِما في غار ثور بعد ثلاث ليالٍ، وانطلق الرسول وأَبو بكرٍ إِلَى الغار، ولم يستطع المشركون إيجادهما ويؤمن المسلمون أن لذلك تدّخل من عند الله، وفي يومِ الاثنين العاشر من شهر ربيع الأول سنة 622م دخل محمد المدينة مع صاحبه الصديق، فخرج الأَنصار إِليه وحيوه بتحية النبوة.

حياته في المدينة
جزء من سلسلة

الإسلام




العقائد والعبادات
التوحيد · الشهادتان · الصلاة · الصوم
الزكاة · الحج


ناريخ الإسلام
صدر الإسلام · العصر الأموي
العصر العباسي · العصر العثماني


الشخصيات الإسلامية
محمد · أنبياء الإسلام
الصحابة · أهل البيت


نصوص وتشريعات
القرآن · الحديث النبوي
الشريعة الإسلامية . الفقه الإسلامي

فرق إسلامية
السنة · الشيعة · الإباضية · الأحمدية

حضارة الإسلام
الفن · العمارة
التقويم الإسلامي
العلوم · الفلسفة


تيارات فكرية
التصوف · الإسلام السياسي
حركات إصلاحية
الليبرالية الإسلامية


مساجد
المسجد الحرام · المسجد النبوي
المسجد الأقصى

مدن إسلامية
مكة المكرمة · المدينة المنورة · القدس

انظر أيضا
مصطلحات إسلامية
قائمة مقالات الإسلام
الإسلام حسب البلد
الخلاف السني الشيعي

عرض • نقاش • تعديل

تأسيس الدولة الإسلامية
عانت يثرب قبل وصول محمد من صراعات دامت قرابة مائة عام بين القبائل المختلفة التي تعيش بها، كانت آخرها حرب بُعاث التي شاركت فيها كافة القبائل. فأدرك قادة قبائل المدينة حاجتهم لقائد موحد ينظم العلاقات بين القبائل ويعمل على فض النزاعات،[80] مما دفعهم للقبول بمحمد كقائد للمدينة وتوفير الدعم والحماية له ولأتباعه المهاجرين.[9]

مكث محمد في قباء أربعة عشر يوماً حسب الروايات، وانتظر محمد على مشارف المدينة إلى حين وصول علي بن أبي طالب، وحين وصل استقبله النبي ومكث معه ليلة أو ليلتين في بيت كلثوم بن هدم -وفي رواية علي بن أبي طالب مكثوا في بيت امرأة مسلمة لا زوج لها- ثم نزل إلى المدينة.

وكانت أول خطوة خطاها محمد في المدينة هي أمره ببناء المسجد النبوي حيث بركت ناقته. قام محمد بما عرف بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار، واختار كل أنصاري أحد المهاجرين ليكون أخا له يأويه في بيته في خطوة توصف بأنها تهدف لإذابة العصبيات القبلية وترسيخ مبدأ التكافل الاجتماعي، فكان الأنصار يقتسمون أموالهم وبيوتهم بل وقيل حتى الزوجات مع إخوانهم من المهاجرين، بل وصل بهم الأمر أنهم كانوا يتوارثون بهذا الإخاء في ابتداء الإسلام إرثاً مقدما على القرابة.[81]

قام محمد بصياغة وثيقة عرفت بدستور المدينة، كانت أشبه بوثيقة تحالف بين العشائر والطوائف المختلفة بداخل المدينة وتحدد حقوق وواجبات المواطنين بالمدينة. وقد احتوت الوثيقة اثنين وخمسين بندا، خمسة وعشرون منها خاصة بأمور المسلمين وسبعة وعشرون مرتبطة بالعلاقة بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخرى، ولاسيما اليهود وعبدة الأوثان. وقد دون هذا الدستور بشكل يسمح لأصحاب الأديان الأخرى بالعيش مع المسلمين بحرية، ولهم أن يقيموا شعاثرهم حسب رغبتهم، كما نص على تحالف القبائل المختلفة في حال حدوث هجوم على المدينة، على الرغم من التأكيد على الاستقلال المالي للقبائل المختلفة.[82]

كان أغلب الوثنيين في المدينة قد تحولوا إلى الإسلام، حتى كبار القادة منهم مثل سعد بن معاذ، ولكن تبقى أقلية صغيرة من الوثنيين لم يكن لها تأثير واضح. إلا أن تلك الأقلية كانت معارضة لانتشار الإسلام، فبحسب الواقدي قام بعض الشعراء الذين بقوا على وثنيتهم وهم عصماء بنت مروان وأبو عفك بنظم شعر في هجاء الرسول فأمر بقتلهما.[83]

بداية النزاع العسكري
مقال تفصيلي :غزوات الرسولروى مسلم عن بريدة بن الحصيب الأسلمي أن محمدا قام بتسع عشرة غزوة قاتل في ثمان منهن. عن زيد بن أرقم: «غزا رسول الله صلى الله عليه وسلم تسع عشرة غزوة كنت معه في سبع عشرة». وأما محمد بن إسحاق فقال: «كانت غزواته التي خرج فيها بنفسه سبعا وكانت بعوثه وسراياه ثمانيا وثلاثين» وزاد ابن هشام في البعوث على ابن اسحاق

pdhm hgvs,g lpl] wgd hggi ugdm ,sgl



  رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 08:22 AM   #2
مرح جديد
 
pain غير متواجد حالياً

الصراع مع مكة
في رمضان من السنة الثانية للهجرة الموافق مارس عام 624م[84]؛ خرج 300 من المسلمين بقيادة محمد ليعترضوا قافلة تجارية لقريش يقودها أبو سفيان، فلمًّا علم بهم أبو سفيان غَيّرَ طريقه إلى الساحل وأرسل إلى أهل مكة يستنفرهم،[85] فخرجوا فيما يقارب ألف مقاتل لمحاربة المسلمين والتقى الجمعان في غزوة بدر في 17 رمضان سنة اثنتين للهجرة. وانتصر جيش المسلمين وقُتِل من المكيين حوالي 70 قتيلا منهم أبو جهل عمرو بن هشام المخزومي سيد قريش، في حين قتل من المسلمين ما لا يتجاوز أربعة عشر قتيلا. ذلك بالرغم من التفوق العددي لجيش مكة.[86] كما تم أسر 70 فردا من قوات جيش مكة، تم إطلاق سراح الكثير منهم مقابل فدية.[87][88]

لاحقا قام محمد بطرد يهود بني قينقاع -إحدى القبائل اليهودية الرئيسية الثلاث في المدينة- إثر قيام أحدهم بكشف عورة إحدى المسلمات في أحد الأسواق، فقام أحد المسلمين بقطع رأسه، فتكالب عليه يهود من بني قينقاع حتى قتلوه بحسب رواية ابن إسحاق، فحاصرهم المسلمون خمس عشرة ليلة.[89]

سعت قريش للانتقام إثر هزيمتها في غزوة بدر، بسبب قتلاها في معركة بدر فجمعت من كنانة وغيرها من القبائل فخرجوا في 3000 مقاتل في 15 شوال من سنة 3 للهجرة. لما بلغ خبرهم لمحمد اجتمع باتباعه لوضع خطة الحرب فاقترح البعض أن يبقوا بالمدينة والتحصن بمعاقلها، واقترح بعض الشباب الخروج لمواجهتهم خارج المدينة، فمال محمد إلى الرأي الأخير وخرج بالمسلمين إلى أُحد.[90][91] وبحسب التراث؛ انسحب عبد الله بن أبي بن سلول وثلاثمائة من أتباعه في الطريق وعادوا إلى المدينة، في حين تابع المسلمون سيرهم إلى أحد ونزلوا في موقع بين جبل أحد وجبل صغير، ووضع محمد الرماة على جبل عينين وأمرهم أن لا يغادروا مواقعهم حتى يأمرهم بذلك مهما كانت نتيجة المعركة، وبدأت المعركة في 23 مارس. حاول فرسان جيش مكة بقيادة خالد بن الوليد اختراق صفوف المسلمين من ميسرتهم فصدهم الرماة، وقتل عشرة من حملة لواء المشركين، وسقط لواؤهم ودب الذعر في صفوفهم وبدأوا في الهرب، وتبعهم بعض المسلمين فاضطربت صفوفهم، ورأى الرماة هرب المشركين فظنوا أن المعركة حسمت لصالح المسلمين فترك معظمهم مواقعهم، ونزلوا يتعقبون المشركين ويجمعون الغنائم ولم يلتفتوا لتحذيرات قائدهم، واستغل خالد بن الوليد هذه الحال، فالتف على الجيش وتغيرت موازين المعركة، وأثناء ذلك، أشيع أن محمدا قتل، وانسحب محمد بمجموعة من الصحابة الذين التفوا حوله إلى قسم من جبل أحد وحاول المكيون الوصول إليه ففشلوا ويئسوا من تحقيق نتيجة أفضل فأوقفوا القتال مكتفين بانتصارهم هذا. قتل محموعة كبيرة من المسلمين من ضمنهم حمزة بن عبد المطلب عم محمد الذي يلقبه المسلمون السنة "سيد الشهداء".[92][93][94]

بعد معركة أحد كثف أبو سفيان جهوده لتشكيل تحالف من القبائل العربية لقتال محمد، في المقابل كانت سياسة محمد منع تشكيل ذلك التحالف قدر المستطاع،[95] فقام بقتل كعب بن الأشرف زعيم يهود بني النضير الذي قام بنظم شعر يستنفر قريشا ويدعوهم لقتال محمد انتقاما لقتلاهم في بدر وأحد.[96] وبعد ذلك بعام قام محمد بطرد بني النضير من المدينة.[97]

حصار المدينة
مقال تفصيلي :غزوة الخندقبمساعدة من يهود بني النضير المنفيين، استطاع أبو سفيان حشد 10000 من الرجال من مختلف قبائل العرب، وتوجه بهم نحو المدينة. أعد محمد قوة قوامها 3000 مقاتل لمواجهة الغزو، واستخدم أسلوبا جديدا لم يكن معروفا في شبه جزيرة العرب في ذلك الحين، حيث أخذ بمشورة سلمان الفارسي وقام بحفر خندق حول المدينة وأضرم فيه النيران. حينما وصل تحالف العرب إلى المدينة يوم 31 مارس 627م فوجئوا بالخندق فقرروا محاصرة المدينة. استمر الحصار لمدة أسبوعين،[98] بعدها قرروا العودة إلى ديارهم.[99] يُذكر بالقرآن أن الله أرسل على الأحزاب ريحا شديدة اقتلعت خيامهم ومعداتهم مما دفعهم للرحيل.[65]

في أثناء الحصار كان يهود بني قريظة قد دخلوا في مفاوضات مع قوات التحالف حول السماح لهم بالدخول إلى المدينة من الجزء الخاص بهم والقتال في صفوفهم، لكن المفاوضات فشلت بسبب حيلة استخدمها أحد أصحاب محمد لزرع عدم الثقة بين الجانبين.[100] بعد أنتهاء المعركة اتهم المسلمون بني قريظة بالخيانة وقاموا بحصارهم 25 يوما, بعدها أعلن بنو قريظة استسلامهم واعترفوا بما حدث. فقام محمد بتحكيم سعد بن معاذ فيهم فحكم بقتلهم وتفريق نسائهم وأبنائهم عبيدا بين المسلمين. أمر محمد بتنفيذ الحكم وتم إعدام ما بين 700 إلى 900 شخص، واستثني من ذلك من اختار الدخول في الإسلام.[101] من نتائج غزوة الأحزاب كذلك أن خسرت قريش تجارتها مع الشام نتيجة ضياع هيبتها بهزيمتها أمام محمد.[102]

بعد غزوة الأحزاب قام محمد بحملتين عسكريتين إلى الشمال انتهتا بدون قتال.[9] ولكن في طريق العودة من واحدة منهما تم توجيه تهمة الزنا لعائشة بنت أبي بكر زوجة محمد. بعدها بشهر تمت تبرئة عائشة بآيات قرآنية نزلت على محمد، وتمت معاقبة من خاضوا في عرضه بالجلد، كما نصت الآيات على ضرورة وجود 4 شهود إثبات على جريمة الزنا لكي تثبت.[103]

صلح الحديبية
في شهر شوال، في عام 628م، أمر محمد أتباعه باتخاذ الاستعدادات لأداء مناسك العمرة في مكة.[104] فتحرك معه قرابة 1400 من المسلمين. حين سمعت قريش بتحركهم، بعثوا قوة مؤلفة من 200 فارس لوقفهم. لكن محمدا اتخذ طريقا أكثر صعوبة وتفادى مواجهتهم، ووصل إلى الحديبية على مقربة من مكة.[105] أرسل محمد عثمان بن عفان إلى قريش ليخبرهم أن المسلمين أتوا للعمرة وليسوا مقاتلين، وحينما تأخر في مكة سرت إشاعة بأنه قتل على يد قريش. فقرر محمد أخذ البيعة من الحجاج على قتال قريش فيما عرف ببيعة الرضوان. خلال هذا وصلت أنباء عن سلامة عثمان، فاستمرت المفاوضات مع قريش والتي أسفرت عن توقيع معاهدة عرفت بصلح الحديبية،[105][106] ونصت بنودها على عدم أداء المسلمين للعمرة ذلك العام على أن يعودوا لأدائها العام التالي، كما نصت على أن يرد المسلمون أي شخص يذهب إليهم من مكة بدون إذن، في حين لا يرد المكيون من يذهب إليهم من المدينة. واتفقوا أن تسري هذه المعاهدة لمدة عشر سنوات، وبإمكان أي قبيلة أخرى الدخول في حلف أحد الطرفين لتسري عليهم المعاهدة.[105]

كثير من المسلمين كانوا غير راضين عن بعض بنود المعاهدة حيث رأوها ظالمة للمسلمين. ومع ذلك، فإن سورة الفتح (القرآن 48: 1-29) احتوت ثناءً على المسلمين الذين بايعوا محمدا على القتال، كما وصفت الصلح بالفتح المبين.[107] يقول ألفورد ولش إنه في وقت لاحق، سيدرك أتباع محمد الفائدة وراء هذه المعاهدة؛ وهذه المزايا تشمل إجبار المكيين على الاعتراف بمحمد كشريك وند على قدم المساواة معهم، ووقف الاقتتال لمدة طويلة من الزمن، واكتساب إعجاب بعض المكيين بإقرار شعيرة الحج في الإسلام.[9]

توّجه محمد إلى خيبر ومعه ألف وست مئة مقاتل من المسلمين في مطلع ربيع الأول من العام السابع الهجري، وأحاط محمد تحركه بسرية كاملة لمفاجأة اليهود. فوصل منطقة تدعى الرجيع تفصل بين خيبر وغطفان وفي الظلام حاصر المسلمون حصون خيبر واتخذوا مواقعهم بين أشجار النخيل. وفي الصباح بدأت المعارك. حتى سقطت آخر حصونهم على يد سرية بقيادة علي ابن أبي طالب. فاتفق معهم محمد على أن يعطوه نصف محصولهم كل عام على أن يبقيهم في أراضيهم.[108][109]

كما بعث محمد رسائل إلى العديد من الحكام في العالم، داعيا إياهم إلى اعتناق الإسلام.[9] فأرسل رسله إلى هرقل الإمبراطورية البيزنطية (الإمبراطورية الرومانية الشرقية)، كسرى فارس، ومقوقس مصر وبعض البلدان الأخرى.[110][111] وفي السنوات التي أعقبت صلح الحديبية، أرسل محمد قواته إلى الشمال فالتقوا مع القوات الرومانية في غزوة مؤتة، لكنهم انهزموا بسبب الفارق العددي الكبير.[112]

فتح مكة
مقال تفصيلي :فتح مكة
غزوات محمد والخلفاء الراشديندخلت قبيلة خزاعة في حلف مع محمد فسرت عليها بنود الصلح، في حين تحالف أعداؤهم بنو بكر مع مكة. بعد الصلح بعامين؛ شن بنو بكر غارة ليلية على خزاعة فقتلوا عددا منهم. وكانت قريش قد أعانت بني بكر بالسلاح وقاتل معهم جماعة منهم.[113][114] فذهب عمرو بن سالم الخزاعي للاستنصار بمحمد الذي بعث برسالة إلى مكة وعرض عليهم فيها خيارات ثلاثة: إما دفع دية القتلى بين قبيلة خزاعة، أو أن تتنصل أنفسهم من بني بكر وإنهاء تحالفهم معهم، أو اعتبار صلح الحديبية منتهيا. أجابت قريش أنها لن تقبل سوى الشرط الأخير.[115] ولكن سرعان ما أدركوا خطأهم وأرسلوا أبا سفيان لتجديد المعاهدة، وهذا ما تم رفضه من قبل محمد. وأمر محمد بتجهيز الجيش والتحرك نحو مكة ولعشر خلون من شهر رمضان 8 هـ سنة 630م،[116] غادر محمد المدينة متجهاً إلى مكة، في عشرة آلاف مقاتل، ونودي بمكة «من دخل منزله فهو آمن ومن دخل الحرم فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن». فدخل مكة بدون قتال،[117] وأعلن عفوا عاما عن كل أهل مكة، باستثناء عشرة منهم ممن قاموا بنظم الشعر لهجائه.[118] اعتنق معظم أهل مكة الإسلام، وقام محمد في وقت لاحق بتدمير جميع تماثيل الآلهة العربية بداخل الكعبة وحولها.[119][120]

الصراع مع القبائل العربية
مقالات تفصيلية :غزوة حنين و غزوة تبوك هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
وسم هذا القالب منذ: ديسمبر 2009

بعد وقت قصير من فتح مكة؛ تحالفت قبائل هوازن وثقيف وبني هلال ضد المسلمين. والتقى الفريقان في غزوة حنين؛ حيث قرر قائد جيشي هوازن وثقيف مالك بن عوف أن يسوق مع الجيش الأموال والعيال والنساء ليزيد ذلك من حماس جنوده في القتال ويجعلهم يقاتلون حتى الموت، إن لم يكن للنصر فللدفاع عن الحرمات. وكان جيش المسلمين كبيراً بشكل أدخل الغرور في قلوب بعض المسلمين، حتى كان بعضهم يقول لن نهزم اليوم من قلة. ولكن في طريقهم إلى جيش هوازن وثقيف كان مالك قد نصب لهم كمينا في وادي حنين أصاب المسلمين بالصدمة والارتباك، وأشيع أن محمدا قتل، فبدأ المسلمون في الفرار والتراجع، لكن محمدا استطاع أن يعيد الثقة لجنوده وحول الهزيمة إلى نصر، وسرعان ما فر المتبقي من جيشي هوازن وثقيف إلى أماكن مختلفة.

وقعت غزوة تبوك في رجب سنة 9 هـ في أعقاب فتح مكة وانتصار المسلمين في الطائف، فوصلت محمدا أخبار من بلاد الروم تفيد أنَّ ملك الروم وحلفاءه من العرب من لخم وجذام وغسان وعاملة قد هيأ جيشاً لمهاجمة الدولة الإسلامية قبل أن تصبح خطراً على دولته. فما كان من محمد إلا أن أرسل إلى القبائل العربية في مختلف المناطق يستنفرهم على قتال الروم، فاجتمع له حوالي ثلاثين ألف مقاتل تصحبهم عشرة آلاف فرس. وبعد أن استخلف محمدٌ سباع بن عرفطة أو عبد الله بن أم مكتوم على المدينة، وعلي بن أبي طالب على أهله، بدأ الجيش تحركه، وقطعوا آلاف الأميال عانوا خلالها العطش والجوع والحر ومن قلّة وسائل الركوب، وقد سميت الغزوة "غزوة العسرة"، وقيل أنَّها جاءت عسرة من الماء وعسرة من الظهر، وعسرة من النفقة.

وبعد عام من معركة تبوك، بعث بنو ثقيف مبعوثين إلى المدينة المنورة للاستسلام لمحمد والدخول في الإسلام. وقدمت العديد من القبائل العربية على محمد لإعلان الدخول في الإسلام والتحالف مع محمد فيما عرف بعام الوفود. ومع ذلك، فإن البدو كانوا غرباء على نظام الإسلام ويريدون الحفاظ على استقلاليتهم، والعادات والتقاليد التي درجوا عليها. فكان محمد مطالبا بالتوصل إلى اتفاق عسكري وسياسي ينص على أن تعترف القبائل بسلطة المدينة، والامتناع عن الاعتداء على المسلمين وحلفائهم، ودفع الزكاة، والولاية الدينية للمسلمين.[121]

حجة الوداع
مقال تفصيلي :حجة الوداعفي الخامس من شهر ذي القعدة من السنة العاشرة للهجرة أعلن الرسول محمد عن عزمه أداء مناسك الحج، فخرج معه حوالي مئة ألف من المسلمين من الرجال والنساء، وقد استعمل على المدينة أبا دُجانة الساعدي الأنصاري، وأحرم للحج ثم لبّى قائلاً : "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمدَ والنعمةَ لك، والملك، لا شريك لك ".[122] وبقي ملبياً حتى دخل مكة، وطاف بعدها بالبيت سبعة أشواط واستلم الحجر الأسود وصلّى ركعتين عند مقام إبراهيم وشرب من ماء زمزم، ثم سعى بين الصفا والمروة، وفي اليوم الثامن من ذي الحجة توجه إلى منى فبات فيها. وفي اليوم التاسع توجه إلى عرفة فصلى فيها الظهر والعصر جمع تقديم في وقت الظهر،[بحاجة لمصدر] ثم خطب خطبته التي سميت فيما بعد خُطبة الوداع. وفي هذه الخطبة، حث محمد على نبذ جميع النزاعات الدموية القديمة والعصبيات القبلية والعرقية، وطالب الجميع بالتوحد كأمة واحدة. وتعليقا على ضعف المرأة في مجتمعه، أوصى محمد أتباعه بالنساء وحثهم على حسن معاملتهن والرفق بهن. محمد أيضا تناول مسألة الميراث، كما أكد على قدسية الأشهر الحرم.[123][124] ووفقا للمفسرين السنة،[9] نزلت الآية القرآنية التالية في هذا الحادث: ﴿اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا﴾ (القرآن 3:5) في حين يشير مؤرخو الشيعة إلى تعيين محمد لعلي بن أبي طالب كخليفة له عند غدير خم، وبايعه كافة من كان معهم من رجال ونساء.[125]

بعض الذي جاء في خطبة الوداع ما يأتي:

روي عن مسلم بن الحجاج في صحيحه :

إن دماءكم وأموالكم حرامٌ عليكم، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا، ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمَيّ موضوعٌ، ودماء الجاهلية موضوعةٌ، وإن أول دم أضعُ من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث كان مسترضعاً في بني سعد فقتلته هُذيل. وربا الجاهلية موضوعٌ، وأول ربا أضع ربانا، ربا عباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله، فاتقوا الله في النساء، فإنكم أخذتموهن بأمان الله، واستحللتم فروجهن بكلمة الله. ولكم عليهن أن لا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه، فإن فعلن فاضربوهن ضرباً غير مبرح. ولهن عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف. وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم به، كتاب الله وأنتم تُسألون عنّي، فما أنتم قائلون؟ قالوا نشهد أنك قد بلغت وأديت ونصحت. فقال بإصبعه السبابة، يرفعها إلى السماء وينكتها إلى الناس: اللهم اشهد، اللهم اشهد، ثلاث مرات [126]




طالع أيضا :خطبة الرسول في حجة الوداعوفاته

المسجد النبوي. يقع قبر النبي محمد في المبنى ذي القبة الخضراءفي صفر سنة 11 هـ أصيب النبي محمد بأعراض بالحمى واتقدت حرارته، حتى إنهم كانوا يجدون سَوْرَتَها فوق العِصَابة التي تعصب بها رأسه.‏ وقد صلى الرسول محمد بالناس وهو مريض 11 يوماً وثقل به المرض، وطلب من زوجاته أن يمرَّض في بيت عائشة فانتقل إلى بيت عائشة يمشي بين الفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب.[127] تقول بعض الروايات إنه مات بسبب سم دسه له يهود بخيبر في طعامه، فبحسب رواية البخاري أنه قال:‏ "‏يا عائشة، ما أزال أجد ألم الطعام الذي أكلت بخيبر، فهذا أوان وجدت انقطاع أبْهَرِي من ذلك السم"‏‏‏.[128] توفي محمد في ضحى من يوم الاثنين ربيع الأول سنة 11 هـ، وقد تم له ثلاث وستون سنة.‏[129] وهذا يوافق 8 يونيو / حزيران 632م، ودفن ببيت عائشة بجانب المسجد النبوي.[130]

بعد رحيله
مقال تفصيلي :حادثة السقيفةبعد وفاة محمد اختلف أتباعه على هوية الشخص الذي سيخلفه في الحكم،[4] حيث اجتمع جماعة من المسلمين في سقيفة بني ساعدة فرشح سعد بن عبادة نفسه وأيده في ذلك الأنصار، في حين رشح عمر بن الخطاب أبا بكر مؤكدا على أحقية المهاجرين في الخلافة. ولقي هذا الترشيح تأييد المسلمين ممن كانوا في السقيفة، في حين اعترض عليه لاحقا مجموعة من المسلمين كانوا منشغلين بتجهيز جثمان محمد ودفنه؛ متمسكين بعلي بن أبي طالب كخليفة نظرا لقرابته ومكانته من محمد، ويضيف بعض المؤرخين لهذة الأسباب مبايعة المسلمين له في غدير خم وإن كان هناك خلاف حول صحة وقوع هذا الحدث. بعد استقرار الأمر لأبي بكر في المدينة، عمل على حماية المدينة ومحاربة بعض القبائل التي تمردت على الحكم، وبعض ممن اعتبرهم المسلمون مدعي النبوة، فيما عرف تاريخيا بحروب الردة. كما أرسل أبو بكر سرية كان قد أعدها محمد قبل مماته بقيادة أسامة بن زيد لمحاربة الروم رغم اعتراض البعض لصغر سن قائدها.[131] لاحقا تم النصر لتلك السرية، وعمل أبو بكر على توسيع نفوذ الدولة بإرسال قوات عسكرية إلى مختلف المناطق.

ما قبل الحقبة الإسلامية في الشرق الأوسط، كانت تهيمن عليه الإمبراطوريتان البيزنطية والساسانية. أضعفت الحروب بين الروم والفرس قواهما، كما أنهم لم يكونوا يحظون بشعبية في أوساط الشعوب التي يحتلون بلادها. وعلاوة على ذلك، فإن معظم الكنائس المسيحية في الأراضي التي غزاها المسلمون مثل النسطورية، المونوفستية، السريانية والقبطية كانت تتعرض لضغوط من العقيدة المسيحية الأرثوذكسية الرسمية التي لطالما اعتبرتهم هراطقة. وفي غضون عقد واحد فقط، فتح المسلمون بلاد ما بين النهرين وبلاد فارس، والشام ومصر، وأنشأوا ما عرف بدولة أو إمبراطورية الخلفاء الراشدين.[132]




طالع أيضا :الخلفاء الراشدونتراثه
الإصلاح
يرى ويليام مونتغمري واط أن محمدا لم يكن يتعامل مع المواقف المختلفة بالدين فقط وإنما يتعامل معها وفقا للجوانب الفكرية لتلك المواقف والعوامل الاقتصادية والاجتماعية، والضغوط السياسية المعاصرة له.[133] ويقول برنارد لويس إن هناك اثنتين من الرؤى السياسية لمحمد، واحدة تنظر إلى محمد كرجل دولة في المدينة المنورة، والأخرى ترى محمدا باعتباره ثوريا متمردا في مكة. يرى لويس أن الإسلام نفسه كان نوعا من الثورة التي غيرت كثيرا المجتمعات العربية إلى تعاليم وثقافة الدين الجديد.[134] المؤرخون بصفة عامة يتفقون على أن الإصلاحات الاجتماعية الإسلامية في مجالات مثل التضامن الاجتماعي، وبنية الأسرة، والرق، وحقوق النساء والأطفال عملت على تحسين أوضاع المجتمع العربي.[134][135] فعلى سبيل المثال، وفقا للويس، فإن "الإسلام منذ البداية شجب امتياز الأرستقراطية، ورفض الطبقية، واعتمد صياغة للمهن وفقا للمواهب ".[134] رسالة محمد غيرت المجتمع والنظام الأخلاقي للحياة في شبه الجزيرة العربية من خلال إعادة توجيه المجتمع فيما يتعلق بالهوية والنظرة إلى العالم والطبقية.[136] الإصلاحات الاقتصادية وجهت لمساعدة الفقراء في معاناتهم الناتجة عن النظام السابق في مكة قبل الإسلام.[137] والقرآن يقضي بدفع الزكاة للفقراء. وبالتزامن مع تزايد سلطة محمد في الجزيرة العربية، كان يطالب تلك القبائل التي كانت تريد التحالف معه بتطبيق نظام الزكاة على وجه الخصوص.[138][139]

القرآن
مقال تفصيلي :القرآن هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
وسم هذا القالب منذ: ديسمبر 2009





المصحف العثماني، أقدم نسخة من القرآن.القرآن هو معجزة النبي محمد، ومعجزة الإسلام التي تحدى بها العالم أن يأتوا بمثلها. حيث ورد في القرآن: ﴿قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا﴾. فكان القرآن هو المعجزة الأساسية التي جاء بها النبي محمد متحدياً العالم أن يأتوا بمثلها، ووفقا لمنظور المسلمين فإنه معجزة الإسلام الحية، والتي تُعجز الناس حتى آخر العصور أن يأتوا بمثلها. ويتمثل إعجاز القرآن لغته، حيث جاء القرآن بلغة عربية فصيحة، قال القرآن:﴿بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ﴾ وفي قوله:﴿قُرْآَنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ﴾ بيان إلى أن القرآن بيان عربي لا خطأ فيه، فكان الإعجاز اللغوي هو أول وأهم أسباب إعجاز القرآن، لذا لا يسمح علماء السنة بترجمة ألفاظ القرآن، ويعتبرون ترجمة القرآن مستحيلة، بينما يسمحون بترجمة معانيه. والإعجاز اللغوي يشمل قوة اللفظ وجماله، وصحة التكوين، وبلاغة الذكر والاختصار. كما ظهر حديثا تيار يعتقد بوجود إعجاز علمي في القرآن، حيث تفسر بعض الآيات على أنها تثبت نظريات علمية لم يكتشفها العالم إلا بعد فترة طويلة جدا من ظهور القرآن.

وتحتوي الآثار الإسلامية على عدة معجزات أخرى لمحمد والتي حدثت بين أصحابه. ويعتقد المسلمون أن الرسول محمدا أتى بعدد من المعجزات موجودة في السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي؛ ويشير القرآن في عدة مواضع أن الرسول لم يُؤْتَ آيات أو معجزات كآيات الرسل من قبله وإنما أوتي القرآن، فهو معجزته الأساسية الباقية. من تلك المعجزات الأخرى انشقاق القمر، وتسبيح الحصي بين يديه وهناك معجزات أخرى.

طالع أيضا :معجزات محمدالسنة
مقالات تفصيلية :سنة نبوية و حديث نبويالسنة هي كل ما ورد عن محمد من أقوال وأفعال وتقارير. وهي موجودة حاليا في صورة أحاديث يعتقد المسلمون أنها نقلت شفهيا عن الرسول ثم تم تدوينها في كتب الحديث. وعمل علماء الدين المسلمون على إنشاء ضوابط لهذه الأحاديث للتأكد من صحتها، فظهرت مجالات علوم الحديث مثل علم تدوين الحديث وعلم أصول الحديث وعلم مصطلح الحديث وعلم دراية الحديث وغيرها. وتتناول السنة مجموعة واسعة من المجالات مثل شرح القرآن وأسس العقيدة الإسلامية وكيفية أداء الشعائر الدينية؛ وعلى جانب آخر تتناول آدابا عامة مثل آداب الطعام والحديث وحق الطريق وحق الجار؛ كما تحتوي على نصائح للفرد المسلم مثل الحث على النظافة الشخصية. تفاصيل العديد من الشعائر الإسلامية الكبرى مثل الصلوات، والصيام والحج توجد فقط في السنة ولا توجد في القرآن مفصلة.[140] السنة أيضا لعبت دورا رئيسيا في تطوير العلوم الدينية الإسلامية فقد ساهمت بشكل أساسي في تكوين الشريعة الإسلامية، ابتداء من نهاية القرن الإسلامي الأول.[141]

زوجاته وأبناؤه
مقالات تفصيلية :أهل البيت و أمهات المؤمنين
زوجات محمد بن عبد الله والمعروفات بأمهات المؤمنينزوجاته
زوجات محمد يعرفن في الإسلام بـ أمهات المؤمنين. وعددهن اثنتا عشرة زوجة، هن بالترتيب، (كما ذكره الحافظ عبد الرحيم العراقي)[142]:

الزوجة سنة الزواج سنة الوفاة
خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية - ولم يتزوج غيرها إلا بعد وفاتها. 28 ق.هـ 3 ق.هـ
سودة بنت زمعة بن قيس القرشية العامرية. 3 ق. هـ 54 هـ
عائشة بنت أبي بكر الصديق بن أبي قحافة القرشية التيمية. 2 ق.هـ 56 هـ
حفصة بنت عمر بن الخطاب القرشية العدوية. 2 هـ أو 3 هـ 45 هـ
زينب بنت خزيمة بن الحارث الهلالية. 3 هـ أو 4 هـ 4 هـ
أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة القرشية المخزومية. 4 هـ 58 هـ
زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية. 4 هـ أو 5 هـ 20 هـ
جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار الخزاعية المصطلقية. 5 هـ أو 6 هـ 50 هـ
مارية بنت شمعون القبطية 7 هـ 16 هـ
أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن حرب القرشية الأموية 7 هـ 44 هـ
صفية بنت حيي بن أخطب الإسرائيلية الهارونية النضيرية. 7 هـ 50 هـ
ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية. 7 هـ 51 هـ

أولاده
لمحمد سبعة أولاد: ثلاثة بنين وأربع بنات، جميعهم من زوجته أم المؤمنين خديجة إلا إبراهيم فهو من مارية.

الذكور: 1.القاسم 2.عبد الله 3.إبراهيم
الإناث: 1.زينب 2.رقية 3.فاطمة الزهراء 4.أم كلثوم


أبناء وبنت رسول الله صلى الله عليه وعليهم وسلموكل أولاده ماتوا في حياته إلا فاطمة فإنها توفيت بعده [143]

الموالي والإماء
كما امتلك محمد عددا من الموالي، منهم:[144][145]

زيد بن حارثة وكان قد تبناه قبل الإسلام، لكن الإسلام عاد وألغى التبني.[146]
أسامة بن زيد.
ثوبان بن بجدد.
أبو هند.
أبو لبابة.
ومن الإماء:

مارية القبطية وهي جارية أرسلها مقوقس مصر كهدية مع رسول محمد الذي دعاه إلى الإسلام. ويقال إنه تزوجها فيما بعد وهناك مصادر تنفي زواجه بها. وقد أنجب منها ولده إبراهيم.
سيرين وهي أخت مارية، أهداها إلى حسان بن ثابت المعروف بشاعر الرسول. وتزوجها حسان لاحقا.
ريحانة بنت زيد وهي إحدى سبايا بني قريظة، وقد عرض عليها الدخول في الإسلام والزواج منه إلا أنها رفضت.
أسماؤه
لغويا، يعني اسم "محمد": الشخص المحمود حمدا كثيرا[147]، وتوجد في الآثار الإسلامية أحاديث حول أسمائه مثل:

روي عن جبير بن مطعم في رواية للبخاري ومسلم، قال :

سمّي لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه أسماء فقال: أنا محمد وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشَرُ الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي

روي عن أبي موسى الأشعري في رواية لمسلم، قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء، فقال: أنا محمد وأحمد والمقفى والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة


وقد اختلف رجال الدين الإسلامي في أسماء كثيرة، هل تصح نسبتها إلى نبي الإسلام أو لا، فأدى ذلك إلى اختلافهم في تعداد هذه الأسماء فجعلها بعضهم كعدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعين اسما، وعد منها الجزولي في "دلائل الخيرات" مائتي اسم، وأوصلها ابن دحية في كتابه "المستوفى في أسماء المصطفى" نحو ثلاثمائة اسم. وقد كان من أهم أسباب الخلاف أن بعضهم رأى كل وصف وُصف به النبي في القرآن من أسمائه. في حين قال آخرون: إن هذه أوصاف وليست أسماء أعلام. قال النووي: بعض هذه المذكورات صفات، فإطلاق الأسماء عليها إنما هو مجاز.[148] ويقول السيوطي: وأكثرها صفات.[149]

وقد صنف العلماء في جمع أسماء نبي الإسلام مصنفات كثيرة، تزيد على الأربعة عشر مصنفا، وهي: لابن دحية، والقرطبي، والرصاع، والسخاوي، والسيوطي، وابن فارس، والجزولي، ويوسف النبهاني، وغيرهم. منها: " الرياض الأنيقة في شرح أسماء خيرالخليقة" للسيوطي.

وقد جمع الحافظ عبد الرحيم العراقي بعض أسماء النبي في أبيات من الشعر، هي[150]:


محمّد مع المقفّي أحمدا الحاشر العاقب والماحِي الرَّدَى
وهو المسمى بنَبيّ الرَّحمة في مسلم وبنبيّ التوبة
وفيه أيضاً بنبيّ الملحمة وفي رِواية: نبيّ المرحمة
طَهَ ويَاسِين مع الرَّسول كذاك عبداللَّه في التّنزيل
والمتوكّل النّبيّ الأمِّي والرَّؤوف الرَّحيم أيّ رُحْم
وشَاهدا مبَشرا نذيرا كذَا سراجاً، صِلْ به مُنِيرا
كذا به المزَّمِّل المدَّثّر وداعياً للَّه والمُذَكِّر
ورحمة ونعمةٌ وهادِي وغيرها تجِلُّ عَن تَعدَادِ
وقد وعى (ابن العربيِّ) سبعة من بعد ستِّين، وقيل: تسعة
من بعد تسعين، ولابن دحيَةِ: الفحص يوفِيهَا ثَلاَثَ مِئةِ
وكَونها ألفاً ففِي العارِضَةِ ذكَرَه عن بعض ذي الصُّوفيَّة

وفي ما يلي بعض ما ورد من أسمائه وصفاته وألقابه:[151]

محمد، ولم يُسمّ أحد بهذا الاسم قبله إلا قبيل مبعثه عندما سمعت العرب بقرب ظهور نبي باسم محمد، فسمى قوم قليل من العرب أبناءهم بذلك رجاء أن يكون هو النبي.[152].
أحمد، الاسم الذي أتى بالكتب وبشرت به الأنبياء من قبل[153].
أبو القاسم.
الماحي.
المقفّي (أي: آخر الأنبياء).
الحاشر.
العاقب (أي: آخر الأنبياء).
نبي التوبة.
نبي الرحمة.
نبي المرحمة.
نبي التوبة[154].
نبي الملحمة[155].
الرحمة المهداة[156].
سيد ولد آدم[157].
حبيب الرحمن.
المختار.
المصطفى.
المجتبى.
الصادق.
المصدوق.
الأمين.
صاحب الشفاعة والمقام المحمود.
صاحب الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة.
صاحب التاج والمعراج.
إمام المتقين.
سيد المرسلين.
قائد الغر المحجلين.
النبي الأمّي.
رسول الله.
خاتم النبيين.
المزمل.
المدثر.
المذكر
المنذر.
الشاهد.
المبشر والبشير.
النذير.
الداعي إلى الله.
السراج المنير.
النور[158].
الحق.
الهادي.
الكريم.
الرؤوف الرحيم[159].
قدم صدق[160]
العروة الوثقى.
الصراط المستقيم.
النجم الثاقب.
طه، على خلاف بين العلماء.
يس، على خلاف بين العلماء.


صفته الشكلية
وردت العديد من الروايات عن الصحابة في وصف محمد بن عبد الله. قال الصحابي حسان بن ثابت شاعر الرسول في وصف جمال خلقته:


وأجمل منك لم تر قط عين وأكمل منك لم تلد النساء
خلقت مبرءا من كل عيب كأنك قد خلقت كما تشاء

وقد جمع المسلمون ما توارثوه من وصف خلقة نبيّهم في كتب كثيرة عرفت باسم كتب الشمائل، وأشهر هذه الكتب هو (الشمائل المحمدية)، لالترمذي. حيث ذكر فيه أحاديث كثيرة في وصفه، وكان مما جاء فيه مفرقا:[161]

جسمه: كان فخما مفخما، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه. وكان رجلاً مربوعًا، ليس بالطويل ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب، لم يكن يماشي أحدًا من الناس إلا طاله، ولا جلس في مجلس إلا يكون كتفه أعلى من الجالسين. وكان معتدل الخَلق، حسن الجسم، متماسك البدن، أنور المتجرد (ما تجرد من جسده).
لونه: كان أزهر اللون، ليس بالأبيض الأمهق (أي لم يكن شديد البياض والبرص)، ولا بالآدم (الأسمر).
رأسه وشعره: كان ضخم الرأس، عظيم الهامة. كان شعره أسمر اللون ولم يكن بالجعد القَطَط (شديد الجعودة) ولا بالسَّبِط (المرسل)، كان جعدًا رِجلا (فيه تثن قليل). وكان شعره يصل إلى أنصاف أذنيه حينًا ويرسله أحيانًا فيصل إلى شَحمَة أُذُنيه أو بين أذنيه وعاتقه، وغاية طوله أن يضرب مَنكِبيه إذا طال زمان إرساله بعد الحلق. ولم يحلق رأسه بالكلية في سنوات الهجرة إلا عام الحديبية، ثم عام عمرة القضاء، ثم عام حجة الوداع. كان يرسل شعره، ثم ترك ذلك وصار يفرقه من وسط الرأس. توفاه الله وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء.
عنقه: كانت عنقه كأنها جيد دُمية في صفاء الفضة.
ذراعاه ويداه: كان طويل الزندين (الذراعين) أشعرهما (كثيرا الشعر)، رحب الراحة (الكف) شثن الكفين والقدمين (غليظ الأصابع)، سائل الأطراف (أصابعه طويلة ليست بمنعقدة).
إبطاه: كان أبيض الإبطين، وهي من علامات النبوة.
منكباه وصدره وبطنه: كان منكباه واسعين، كثيري الشعر، وكذا أعالي الصدر. وكان عاري الثديين والبطن. سواء البطن والصدر، عريض الصدر. طويل المسربة موصول ما بين اللبة (النقرة التي فوق الصدر) والسرة بشعر يجري كالخيط.
مفاصله: كان ضخم الكراديس (المفاصل).
خاتم النبوة: غُدّة حمراء مثل بيضة الحمامة، أو مثل الهلال، فيها شعرات مجتمعات كانت بين كتفيه. وهي من علامات النبوة.
وجهه: كان أسيل الوجه (المستوي) سهل الخدين ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة.
جبينه: كان واسع الجبين (ممتد الجبين طولاً وعرضاً) مستويا.
حاجباه: كان حاجباه قويين مقوَّسين، متّصلين اتصالاً خفيفًا، لا يُرى اتصالهما إلا أن يكون مسافرًا وذلك بسبب غبار السفر. بينهما عرق يدرّه الغضب.
عيناه: كان أشكل (طويل شِق العينين) أدعج (شديد سواد العينين) في بياضها حمرة (عروق حمر رقاق) وهي من دلائل نبوته. وكانت عيناه واسعتين جميلتين. ذات أهداب طويلة (الرموش) كثيرة حتى تكاد تلتبس من كثرتها. إذا نظر إليه الشخص قال أكحل العينين وهو ليس بأكحل.
أنفه: يحسبه من لم يتأمله أشم ولم يكن أشم(الشمم ارتفاع في قصبة الأنف مع اسـتواء أعلاه وإشراف الأرنبة قليلا)، وكان مستقيمًا، أقنى (طويلاً في وسطه بعض ارتفاع)، مع دقة أرنبته (هي ما لان من الأنف).
فمه وأسنانه: كان ضليع الفم (واسع)، أحسن الناس شفتين وألطفهم ختم فم. أشنب (في أسنانه رقة وتحدد) مفلج الأسنان (متفرق الأسنان) إذا تكلم رؤي كالنور يخرج من بين ثناياه.
لحيته: كان حسن اللحية، كثّ اللحية (كثير منابت الشعر)، وكانت عنفقته (هي الشعر الذي يظهر تحت الشفة السفلى وفوق الذقن) بارزة وحولها كبياض اللؤلؤ، في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يصل اللحية.
قدماه: كان ضخم القدمين‏، يطأ الأرض بقدمه كلها ليس لها أخمص (الجزء المرتفع عن الأرض من القدم).
وقد اشتهرت قصة عن الصحابية أم معبد حيث وصفته أجمل الوصف والقصة هي[162]:

عندما كان النبي مهاجرًا من مكة إلى المدينة ومعه أبو بكر، وعامر بن فهيرة مولى أبى بكر، ودليلهم عبد اللَّه بن أريقط اشتد بهم العطش، وبلغ الجوع بهم منتهاه، جاءوا إلى أم معبد ونزلوا بخيمتها، وطلبوا منها أن يشتروا لحمًا وتمرًا، فلم يجدوا عندها شيئًا، فنظر النبي في جانب الخيمة فوجد شاة، فسألها: يا أم معبد! هل بها من لبن؟ قالت: لا. هي أجهد من ذلك (أى أنها أضعف من أن تُحلب)، فقال: أتأذنين لى أن أحلبها؟ قالت: نعم، إن رأيت بها حلبًا، فمسح ضرعها بيده الشريفة، وسمَّى اللَّه، ودعا لأم معبد في شاتها، فدرّت واجترّت، فدعاها وطلب منها إناءً، ثم حلب فيه حتى امتلأ عن آخره، وقدَّمه إليها فشربت، حتى رويت، ثم سقى أصحابه حتى رَوُوا، وشرب آخرهم. ثم حلب ثانيًا، وتركه عندها، وارتحلوا عنها. فما لبثت إلا قليلاً حتى جاء زوجها أبو معبد يسوق أَعْنُزًا عجافًا هزالاً، تسير سيرًا ضعيفًا لشدة ضعفها، فلمّا رأى اللبن عجب، وقال: من أين هذا يا أم معبد، والشاة عازب بعيدة عن المرعي، حيال غير حامل، ولا حَلُوبةَ في البيت؟ قالت: مرّ بنا رجل كريم مبارك، كان من حديثه كذا وكذا! قال: صفيه لى يا أم معبد. فقالت: إنه رجلٌ ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أى أبيض واضح ما بين الحاجبين كأنه يضيء)، حسن الخِلقة، لم تُزْرِ به صِعلة (أى لم يعيبه صغر في رأس، ولا خفة ولا نحول قي بدن)، ولم تَعِبْه ثجلة (الثجلة: ضخامة البطن)، وسيمًا قسيمًا، في عينيه دَعَج (شدة سواد العين)، وفى أشفاره عطف (طول أهداب العين)، وفى عنقه سَطَع (السطع: الطول)، وفى صوته صَحَل (بـحّة)، وفى لحيته كثافة، أحور أكحل، أزَجُّ أقرن (الزجج: هو تقوس في الحواجب مع طول وامتداد، والأقرن: المتصل الحواجب)، إن صمتَ فعليه الوقار، وإن تكلم سَمَا وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حلو المنطق، فصل، لا نزر ولا هَدر، وكأن منطقه خرزات نظم تَنحدر (أي: كلامه بيّن وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، رَبْعَة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه العين من قِصر، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظرًا، (تقصد أبا بكر، وابن أريقط؛ لأن عامر بن فهيرة كان بعيدًا عنهم يعفى آثارهم) أحسنهم قدرًا، له رفقاء يحفّون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود محشود (أى يحفه الناس ويخدمونه). لا عابس ولا مُفنّد (المفند هو ضعيف الرأي). فقال أبو معبد: هو واللَّه صاحب قريش، الذي ذُكر لنا من أمره ما ذُكر بمكة، ولو كنت وافقتُه لالتمستُ صحبته، ولأفعلن إن وجدتُ إلى ذلك سبيلاً، فأعدت أم معبد وزوجها العدة؛ كى يلحقا برسول الله في المدينة، وهناك أسلما، ودخلا في الإسلام.

مقتنياته
الأفراس[163]

سَكْب، وهو أول فرس ملكه، سمي بذلك لسرعة جريه.
لِزَاز.
ظَرِب.
سَبْحَة.
مُرْتَجِز.
وَرْد.
لَحِيْف.
مُلاَوِح.
الطِّرْف.
ضَرْس.
شَحَا.
مَنْدُوب.
مِرْوَاح.
بَحْر.
أَدْهَم.
نَجِيْب.
أَبْلَق.
مُرْتَجِل.
يَعْسُوب.
سِرْحَان.
الْعُقَّال.
سِجْل.
يَعْبُوب.
البغال[164]

بغلة أهداها له الأكيدر.
بغلة أهداها له النجاشي.
دُلْدُل.
فِضَّة.
الأَيْلِيَّة.
الإبل[165]

الْحِنَّاء.
عُرَيِّس.
بُغُوم.
السَّمْرَاء.
بُرْدَة.
الْمَرْوَة.
السَّعْدِيَّة.
حَفِدَة.
مُهْرَة.
الْيَسِيْرَة.
زَيَّاء.
الشَّقْرَاء.
الصَّهْبَاء.
العَضْبَاء.
الجَدْعَاء.
الْقَصْوَاء.
الحمير[164]

عُفَيْر.
يَعْفُور.
حمار أهداه له سعد بن عبادة.
الدروع[166]

السُّغْدِيَّة.
ذَاتُ الْفُضُول.
فِضَّة.
ذَاتُ الْحَوَاشِي.
ذَاتُ الْوِشَاح.
الْخِرْنِق.
الْبَتْرَاء.
الأقواس[167]

الرَّوْحَاء.
قوس شَوْحَط.
قوس نبع.
الكتوم.
الزوراء.
السيوف[167]

الحَتف.
ذو الفِقار.
مأثور.
العَضب.
البتّار.
مِخذم.
رَسُوب.
القَلَعِي.
القضيب.


وجهات النظر المختلفة حول محمد
مقالات تفصيلية :
تاريخ التأييد لشخصية محمد بن عبد الله
تاريخ الإساءة إلى شخصية محمد بن عبد الله
المسلمون
يعتبر المسلمون محمدا آخر الأنبياء والمرسلين فلا نبي بعده، وأن رسالته موجهة للناس كافة، وبموته انقطع الوحي إلى يوم القيامة. وتعد شهادة أن محمدا رسول الله الشطر الثاني من الشهادتين -الشرط الأساسي لدخول الإسلام-.[168]

يرى المسلمون في محمد الإنسان الكامل عقلا وخلقا ودينا، ومعصوما من الخطأ، والأسوة الحسنة التي ينبغي على كل إنسان التأسي بها. كما يعتقدون بكونه سيد البشر جميعا وأفضل الأنبياء والرسل وأفضل من الناس جميعا. ويعتقدون بأنه سيشفع لهم يوم القيامة عند الله ليتغاضى عن ذنوبهم ويدخلهم الجنة بدون عذاب.

ويحتل محمد مكانة مقدسة بين المسلمين بغض النظر عن درجة تدينهم، فيرفضون التحدث عنه بشكل سيء، ويرفض المسلمون السنة تمثيله بالصور أو الصوت. يحتفل المسلمون بمولد محمد في كافة أنحاء العالم الإسلامي باستثناء السعودية نظرا لحكمها بنظام سلفي. وتنتشر في الأوساط الإسلامية بعض العبادات المتعلقة بمحمد مثل الحضرة والمديح والتوسل بالنبي، كما تعد زيارة مسجده من السنن.

يعمل المسلمون على تمييز محمد عند حديثهم عنه اتباعا لتعاليم القرآن، وتقديرا واحتراما له. فعادة ما يشار إليه "رسول الله" أو "سيدنا محمد" أو "النبي"، ويتبعون اسمه بالصلاة عليه بقولهم "عليه الصلاة والسلام" أو "صلى الله عليه وسلم" أو "صلى الله عليه وآله وسلم" وغيرها من الصلوات الأخرى،[169] وهذا كذلك اتباعا لأمر قرآني بالصلاة عليه فضلا عن وجود أحاديث توضح كيفية الصلاة على النبي وفضلها، حيث يعتقد المسلمون أن محمدا يشفع لمن يصلي عليه. وقد وصف محمد في أحد الأحاديث من لا يصلي عليه بالبخيل.

نظرة الغرب لمحمد
كان لدى أوروبا في الحقبة اللاتينية من العصور الوسطى كمية جيدة من المعلومات الدقيقة حول حياة محمد، ولكن هذه المعلومات تفسر بشكل يظهر محمدا في صورة دجال يطمح إلى السلطة والقوة، وعمل على إغواء أتباعه من العرب المسلمين لغزو البلاد المحيطة خلف ستار ديني.[9] بعض مسيحيي العصور الوسطى قالوا بأنه توفي عام 666 في إشارة لرقم الشيطان.[170] وقام آخرون بتحريف الاسم من محمد إلى ماهوند Mahound وتعني الشيطان المتجسد.[171] يقول برنارد لويس أن مصطلح ماهوند تطور ليصور محمدا كشيطان أو إله مزيف يعبد مع "أبولو" و"ترماغانت" في ثالوث غير مقدس.[172] وفي وقت لاحق من القرون الوسطى، قدم ليفير دو تريزور عملا يمثل محمدا كراهب سابق وكاردينال. الكوميديا الإلهية لدانتي (الكانتو الثامن والعشرون XXVIII) قدمت محمدا بالإضافة إلى علي، في الجحيم " بين رؤوس الفتنة والانشقاقيين، ويتم تجريحهم بواسطة الشياطين مرارا وتكرارا."[9]

“ الفيلسوف، الخطيب، والرسول، والمشرع، المحارب، الفاتح المنتصر للفكر، والمرمم للعقائد، والعبادة بدون صور، مؤسس عشرين من الإمبراطوريات الأرضية، وإمبراطورية روحانية واحدة، هذا هو محمد! ”
—ألفونس دي لامارتين, تاريخ الأتراك


بعد حركة الإصلاح الديني في أوروبا، لم يعد يُنظر إلى محمد كإله أو وثن، ولكن بقيت فكرة كونه مدعيا طموحا.[172] غيوم بوستيل كان من أوائل الذين قدموا رؤية أكثر إيجابية لمحمد. باولاينفيليرز وصف محمدا كزعيم سياسي موهوب ومشرع قوانين فحسب. غوتفريد لايبنتز أشاد بمحمد لأنه لم ينحرف عن الدين الطبيعي على حد تعبيره.[9] توماس كارليل وصف محمدا بالروح العظيمة الصامتة، وواحد من الذين لا يمكن إلا أن يكونوا جادين.[173] إدوارد جيبون في كتابه تاريخ سقوط وأفول الإمبراطورية الرومانية قال: "ويلاحظ أن الحس السليم لمحمد جعله يحتقر أبهة الملوك". وفي نظرة مخالفة وصفه فريدريش مارتن فون بودنشتاد (1851) بالمدمر المشؤوم، ونبي للقتل.[9] الأعمال اللاحقة بداية من القرن الثامن عشر ابتعدت عن ذلك الجدال حول نبوة محمد، وتم إيلاء المزيد من الاهتمام إلى الجانب الإنساني، والعوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية أكثر من النواحي الدينية واللاهوتية والمسائل الروحية.[174]

مع مطلع الجزء الأخير من القرن العشرين، تغيرت فكرة الباحثين الغربيين واتجهت إلى التعاطف مع قضيته، وخاصة مع الوعي بالحقائق الدينية والروحية للمشاركين في دراسة حياة مؤسس دين عالمي رئيسي.[174] ووفقا لواط وريتشارد بيل، فإن الكتاب في تلك الآونة رفضوا فكرة أن محمدا تعمد خداع أتباعه، معتقدين أنه كان أمينا تماما وتصرف بحسن نية كاملة.[175] واط يقول إن الإخلاص لا يعني صحة مباشرة فقد يكون محمد اعتقد خطأ أن خواطر لا شعورية من عقله الباطن هي وحي إلهي.[176] واط ولويس يجزمان بأن النظر لمحمد كمُدّعٍ طموح يسعى لتحقيق ذاته يجعل من المستحيل فهم كيفية تطور الإسلام.[177] ويقول ولش إن محمدا كان قادرا على إحداث ذلك التأثير والنجاح بفضل إيمانه الراسخ برسالته.[9] كما بدا محمد على استعداد لتحمل المشاق من أجل قضيته، حتى عندما لا يوجد أي أساس منطقي للأمل كان يبدو عليه الإخلاص حسبما قال لويس.[178]

حديثا، وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ظهر تيار منتقد لمحمد ربما بسبب الخلط بين تصرفات الإرهابيين والمتطرفين الإسلاميين ورسالة الإسلام بشكل عام. ويُرجع أنصار هذا التيار سبب العنف الموجود في العالم الإسلامي إلى تعاليم الإسلام ومحمد، وأنتجوا أعمالا ينتقدون فيها محمدا مثل كتاب نبي الخراب، فيلم فتنة، والرسوم الكاريكاتورية في صحيفة يولاندس بوستن.

وجهات نظر أخرى
البابية والبهائية والأحمدية تعتبر محمدا أحد الأنبياء والرسل، لكنه ليس آخرهم فهناك من بعده حسب رأيهم الباب والبهاء وميرزا غلام أحمد القادياني، ويعتبرون تعاليم محمد منسوخة بتعاليمهم.
في ديانة الثيليما يعد محمد أحد قديسي إكليزيا غنوستيكا كاثوليكا (بالإنجليزية: Saints of Ecclesia Gnostica Catholica‏) (الكنيسة المعرفية الكاثوليكية).
يعده ناناك مؤسس الديانة السيخية أحد رسل البراهما.[179]
الحاخام اليهودي موسى بن ميمون يعتبره ساعد بتأسيسه للديانة الإسلامية على إعادة الناس إلى الله بعد أن كانوا يعبدون الأوثان فيما يعتبرها خطوة تمهيدية لظهور الماشيح وتوحيد العالم على عبادة الله.
كما تعتبره كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة من الإصلاحيين مثله مثل كونفوشيوس وكذلك الفلاسفة مثل سقراط وأفلاطون وغيرهم، وسيأخذون الجزاء عند الله على ضوء القيم الأخلاقية التي أعطيت لهم، ولدعوتهم للتنوير وتحقيق مستوى أعلى من التفاهم بين الأفراد.[180]
انظر أيضاً
القرآن الكريم.
حديث نبوي.
حديث قدسي.
صحيح البخاري.
صحيح مسلم.
توحيد.
حنيفية.
دين الإسلام.
أركان الإسلام
أسماء الله الحسنى.
الكعبة.
قائمة الأنبياء.
رسائل محمد.
غزوات الرسول.
الخلافة الراشدة.
الخلافة الأموية.
الخلافة العباسية.
الخلافة العثمانية.
أبو بكر الصديق.
عمر بن الخطاب.
عثمان بن عفان.
علي بن أبي طالب.
خالد بن الوليد.
طلحة بن عبيد الله.


وصلات خارجية
أفلام
الحقيقة الصارخة حول محمد في الإنجيل ,الجزء الأول، إنتاج Truth Will Prevail
الحقيقة الصارخة حول محمد في الإنجيل ,الجزء الثاني، إنتاج Truth Will Prevail
مواقع إنترنت
موقع رسول الله.
موقع نبي الرحمة.
اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم على موقع طريق الإسلام.
كتب
السيرة النبوية لابن إسحاق.
السيرة النبوية لابن هشام.
الروض الأنف في تفسير سيرة ابن هشام لأبي القاسم السهيلي.
تهذيب سيرة ابن هشام لعبد السلام هارون.
الدرر في اختصار المغازي والسير لابن عبد البر.
الشفا بتعريف حقوق المصطفى مذيلا بالحاشية المسماة مزيل الخفاء عن ألفاظ الشفاء للقاضي عياض.
قاعدة تتضمن ذكر ملابس النبي وسلاحه ودوابه لتقي الدين ابن تيمية.
الطب النبوي لابن القيم.
زاد المعاد في هدي خير العباد لابن القيم.
مختصر زاد المعاد لمحمد بن عبد الوهاب التميمي.
البداية والنهاية لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
السيرة النبوية لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
قصص الأنبياء لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
ألفية العراقي في السيرة لأبو الفضل زين الدين العراقي.
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد للصالح الشامي.
مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لمحمد بن عبد الوهاب التميمي.
نور اليقين في سيرة سيد المرسلين لمحمد الخضري.
الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري.
محمد صلى الله عليه وسلم لمحمد رضا.
القول المبين في سيرة سيد المرسلين لمحمد الطيب النجار.
السيرة النبوية لعلي محمد الصلابي.
نبي الرحمة لمحمد مسعد ياقوت.
رجال حول الرسول لخالد محمد خالد.
حياة محمد، لمحمد حسنين هيكل
محمد..الإنسان الكامل، لمحمد علوي المالكي
الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري.
السيرة النبوية لابن هشام.
تفسير ابن كثير.


المراجع
هوامش
1.^ نتائج الأفهام في تقويم العرب قبل الإسلام لمحمود باشا الفلكي.
2.^ Encyclopedia of World History (1998), p. 452
3.^ "Muhmmad," Encyclopedia of Islam and the Muslim world
4.^ أ ب أنظر المراجع:
Holt (1977a), p.57
Lapidus (2002), pp 0.31 and 32
5.^ أ ب ت S. A. Nigosian(2004), p. 6
6.^ السيرة النبوية موقع وزارة الأوقاف المغربية.
7.^ أ ب ت ث السيرة النبوية، د.مصطفى السباعي
8.^ أ ب مسائل في منهج دراسة السيرة النبوية، د. محمد بن صامل السلمي
9.^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Alford Welch, Muhammad, Encyclopedia of Islam
10.^ أ ب دراسة مصادر السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي
11.^ أ ب Watt (1953), p.xi
12.^ Reeves (2003), pp. 6–7
13.^ دراسة تحليلية للسيرة النبوية تاليف: الدكتور عباس زرياب خوئي
14.^ أ ب حول مصادر السيرة النبوية د.محمد بن علي الحبشي
15.^ Watt (1953), p.xv
16.^ Lewis (1993), pp. 33–34
17.^ Cragg, Albert Kenneth. "Hadith". Encyclopedia Britannica Online. Encyclopaedia Britannica, Inc.. http://www.britannica.com/eb/article-9105855/Hadith. Retrieved 2008-03-30.
18.^ Madelung (1997), pp.xi, 19 and 20
19.^ A. F. L. Beeston, T. M. Johnstone, R. B. Serjeant and G. R. Smith (Ed.), Arabic Literature To The End of Ummayyad Period, 1983, Cambridge University Press, p. 272.
20.^ Sahifa Hammam bin Munabbih: The Earliest Extant Work On The Hadith, 1979, M. Hamidullah, Centre Cultural Islamique
21.^ Islamic Awareness - Early Hadith
22.^ أ ب السيرة من موقع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف المصرية
23.^ Philip K. Hitti, History of the Arabs, 10th edition (1970), p.112.
24.^ Seeing Islam as others saw it: a survey and evaluation of Christian, Jewish, Robert G. Hoyland‏ p.22
25.^ Loyal Rue, Religion Is Not about God: How Spiritual Traditions Nurture Our Biological,2005, p.224
26.^ John Esposito, Islam, Expanded edition, Oxford University Press, p.4–5
27.^ تاريخ الجزيرة العربية قبل الإسلام، د.عبد العزيز سالم، مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، ص 88
28.^ جرجي زيدان، تاريخ التمدن الإسلامي، دار المعارف، ص11: الحاشية
29.^ Watt (1953), pp.1–2
30.^ آفاق التمرد، قراءة نقدية في التاريخ الأوروبي والعربي الإسلامي لفاروق القاضي. ص 287:293
31.^ أنظر المراجع:
Esposito, Islam, Extended Edition, Oxford University Press, pp.5–7
القرآن 3:95
32.^ Kochler (1982), p.29
33.^ cf. Uri Rubin, Hanif, Encyclopedia of the Qur'an
34.^ أنظر المراجع:
Louis Jacobs(1995), p.272
Turner (2005), p.16
35.^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة .D8.A7.D9.84.D8.B1.D8.AD.D9.8A.D9.82
36.^ أ ب محمد من الميلاد الأسنى إلى الرفيق الأعلى لكمال محمد درويش.
37.^ رجحه ابن عبد البر عن أصحاب التأريخ، أنظر البداية والنهاية 2/260، وقال: "هو أثبت".
38.^ قال ابن كثير في البداية والنهاية 2/260 : "وهذا هو المشهور عند الجمهور".
39.^ الروض الأنف في تفسير سيرة ابن هشام لأبو القاسم السهيلي - ولادة رسول الله. [1]
40.^ حسبما حققه محمد سليمان المنصور فوري، 20 أبريل حسب التقويم الميلادي القديم و 22 أبريل حسب التقويم الميلادي الجديد.
41.^ Watt (1974)، p. 7.
42.^ The Life and Religion of Mohammad, p.34
43.^ Josef W. Meri (2005), p. 525
44.^ سيرة ابن هشام 1 / 156.
45.^ زاد المعادلابن القيم.
46.^ انظر ابن سعد 1/112.
47.^ انظر مروج الذهب للمسعودي 2/281.
48.^ صحيح مسلم: كتاب الإيمان، باب الإسراء 1/147 حديث 261.
49.^ البيهقي في دلائل النبوة 1/146.
50.^ Watt, Amina, Encyclopaedia of Islam
51.^ Watt (1974), p. 8.
52.^ Armand Abel, Bahira, Encyclopaedia of Islam
53.^ يشكك الشيخ محمد الخضري بكتابه محاضرات تاريخ الأمم الإسلامية بهذه الرواية حيث يقول ص 61 ما يلي: وكان في هذا البلد على ما ننقله من كلام مؤرخي العرب راهب اسمه بحيرا في صومعة له فكان له حديث مع أبي طالب حينما رأى معه ابن أخيه وأشار عليه أن يرجع به خوفا عليه من عدو يترصد وأخبره أن له شأنا. فرجع به أبو طالب إلى مكة وقد أطبق على هذه الحادثة جميع المؤرخين وحكاها ابن العبري في كتابه "مختصر تاريخ الدول" وقد نقبنا كثيرا عن اسم هذا الراهب في كتب من عنوا بذكر أساقفة الشام أو بصرى والمشهورين من رجال الدين فيهما فلم نجد. انتهى كلام الشيخ محمد الخضري.. والتعليق هو: قد يكون كلامه صحيح فلا وجود لذلك الاسم, أو وقد يكون الراهب وليس أسقف من غير المعروفين جدا, ولكن ذلك لا يغير من مقدار الرسول بشيء.
54.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 29
55.^ أ ب ت ث الفصول في اختصار سيرة الرسول لأبو الفداء إسماعيل بن كثير
56.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 34
57.^ الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركي. دار المؤيد ص:65
58.^ انظر المراجع: Emory C. Bogle (1998), p.7 Razwy (1996), ch. 9 Rodinson (2002), p. 71.
59.^ صحيح البخاري، كتاب التعبير، باب: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة. الصفحة أو الرقم: 6982
60.^ شبهة اتهام الرسول بمحاولة الانتحار!
61.^ البداية والنهاية لإبن كثير (3/25)نقلا عن تاريخ الطبري (2/214) نقلا عن الواقدي بقوله: وأجمع أصحابنا أن عليا أسلم بعدما تنبأ الرسول بسنة
62.^ البداية النهاية (3/25)
63.^ حديث يوم الدار
64.^ الطبقات الكبرى لابن سعد. ذكر دعاء رسول الله الناس إلى الإسلام.
65.^ أ ب Uri Rubin, Quraysh, Encyclopaedia of the Qur'an
66.^ Watt, The Cambridge History of Islam (1977), p. 36.
67.^ تاريخ الرسل والملوك لمحمد بن جرير الطبري أبو جعفر، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت. الطبعة الأولى، 1407
68.^ أنظر المراجع:
تاريخ الرسل والملوك
مختصر سيرة الرسول
البدء والتاريخ
الطبقات الكبرى
الكامل في التاريخ
69.^ قصة الغرانيق المكذوبة، موقع الحقيقة
70.^ نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق، لناصر الدين الألباني
71.^ تفسير سورة الحج - آية 52، تفسير ابن كثير
72.^ البداية والنهاية لابن كثير
73.^ سبب سجود المشركين مع المسلمين - سورة الحج آية55، روح المعاني، الآلوسي
74.^ الطبقات الكبرى لابن سعد. ذكر سبب رجوع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من أرض الحبشة
75.^ Moojan Momen (1985), p. 4
76.^ أ ب Encyclopedia of Islam and the Muslim World (2003), p. 482
77.^ Watt (1974) p. 83
78.^ Peterson (2006), pg. 86-9
79.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 35
80.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 39
81.^ صحيح مسلم المؤلف : مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري، مصدر الكتاب : موقع وزارة الأوقاف المصرية. وقد أشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي
82.^ دستور المدينة نموذجًا
83.^ المغازي للواقدي
84.^ Rodinson (2002), p. 164.
85.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 45
86.^ Glubb (2002), pp. 179–186.
87.^ Watt (1961), p. 123.
88.^ Rodinson (2002), pp. 168–9.
89.^ السيرة النبوية لابن هشام
90.^ C.F. Robinson, Uhud, Encyclopedia of Islam
91.^ Watt (1964) p. 137
92.^ Watt (1974) p. 137
93.^ David ****(2007), p.24
94.^ سيرة ابن هشام
95.^ Watt (1956), p. 30.
96.^ Watt (1956), p. 18
97.^ Watt (1956), pp. 220–221
98.^ Watt (1956), p. 36, 37
99.^ أنظر المراجع:
Rodinson (2002), pp. 209–211;
Watt (1964) p. 169
100.^ Watt (1964) pp. 170–172
101.^ أنظر المراجع:
Peterson(2007), p. 126
Ramadan (2007), p. 141
102.^ Watt (1956), p. 39
103.^ Watt, Aisha, Encyclopedia of Islam
104.^ Lings (1987), p. 249
105.^ أ ب ت Watt, al- Hudaybiya or al-Hudaybiyya Encyclopedia of Islam
106.^ Lewis (2002), p. 42.
107.^ Lings (1987), p. 255
108.^ Lewis (1960), p. 45.
109.^ Vaglieri, Khaybar, Encyclopedia of Islam
110.^ Lings (1987), p. 260
111.^ Khan (1998), pp. 250–251
112.^ F. Buhl, Muta, Encyclopedia of Islam
113.^ Khan (1998), p. 274
114.^ Lings (1987), p. 291
115.^ Khan (1998), pp. 274–5.
116.^ Lings (1987), p. 292
117.^ Watt (1956), p. 66.
118.^ Rodinson (2002), p. 261.
119.^ Harold Wayne Ballard, Donald N. Penny, W. Glenn Jonas (2002), p.163
120.^ F. E. Peters (2003), p.240
121.^ Lewis (1993), pp.43–44
122.^ صحيح بخاري، كتاب الحج، باب التلبية
123.^ Devin J. Stewart, Farewell Pilgrimage, Encyclopedia of the Qur'an
124.^ Al-Hibri (2003), p.17
125.^ أنظر المراجع:
Tabatabae, Tafsir Al-Mizan, volume 9, pages 227-247
Comparing the Tafsir of various exegetes
126.^ صحيح مسلم، كتاب الحج، باب حجة النبي محمد.
127.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص189
128.^ صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته
129.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيقالأعلى كمال محمد درويش، ص192
130.^ Leila Ahmed (1986), 665–91 (686)
131.^ أنظر المراجع:
Holt (1977a), p.57
Hourani (2003), p.22
Lapidus (2002), p.32
Esposito(1998), p.36
Madelung (1996), p.43
132.^ Esposito (1998), p.35–36
133.^ Cambridge History of Islam (1970), p. 30.
134.^ أ ب ت Lewis (1998)
135.^ أنظر المراجع:
Watt (1974), p. 234
Robinson (2004) p. 21
Esposito (1998), p. 98
R. Walzer, Ak̲h̲lāḳ, Encyclopaedia of Islam Online
136.^ Islamic ethics, Encyclopedia of Ethics
137.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 34
138.^ Esposito (1998), p. 30
139.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 52
140.^ Muhammad, Encyclop&aelig;dia Britannica, p.9
141.^ J. Schacht, Fiḳh, Encyclopedia of Islam
142.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف عبد الرحيم العراقي، ص 132.
143.^ عدد أبناء وبنات النبي، الإسلام سؤال وجواب
144.^ Ibn Qayyim al-Jawziyya recorded the list of some names of Muhammad's female-slaves in Zad al-Ma'ad, Part I, p. 116
145.^ from "Kitab al-Tabaqat al-Kabir" (Book of the Major Classes) by Ibn Sa'd's
146.^ ََQ20
147.^ أسماء الرسول
148.^ تهذيب الأسماء واللغات، تأليف النووي: (49 / 1)
149.^ تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، تأليف: السيوطي، (27 / 1).
150.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف: الحافظ العراقي، ص30.
151.^ ذكر هذه الأسماء وغيرها القاضي عياض في الشفا، ص144-148.
152.^ كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى، تأليف: القاضي عياض، ص145.
153.^ الشفا بتعريف حقوق المصطفى، تأليف: القاضي عياض، ص145.
154.^ صححه الباني في صحيح الجامع.
155.^ حيث قال: وأنا نبي الملحمة، رواه ابن الملقن في شرح البخاري لابن الملقن، وإسناده صحيح
156.^ في حديث: (إنما أنا رحمة مهداة) رواه البخاري في العلل الكبير، وصححه الألباني.
157.^ في حديث: (أنا سيد ولد آدم يوم القيامة) رواه مسلم في صحيحه، رقم 2278.
158.^ في آية (قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ).
159.^ في آية (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).
160.^ في آية (وَبَشِّرِ الَّذِينَ ءَامَنُوا أَنَّلَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ) قال علي بن أبي طالب في معناها:‏ هو محمد صلى الله عليه وسلم شفيع لهم يوم القيامة‏.‏ راجع الدر المنثور في التفسير بالمأثور، تأليف: جلال الدين السيوطي، تفسير سورة يونس.
161.^ الشمائل المحمدية، تأليف: الحافظ الترمذي، ص2-14.
162.^ قال ابن كثير بعد ما ساق بعض طرق هذه القصة: وقصتها مشهورة مروية من طرق يشد بعضها بعضا. انظر البداية والنهاية 3/190. وأخرج القصة الحاكم (3/9-10) من حديث هشام بن حبيش وقال: " صحيح الإسناد "، ووافقه الذهبي.
163.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص140.
164.^ أ ب ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص141.
165.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص142.
166.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص145.
167.^ أ ب ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص144.
168.^ Farah (1994), p.135
169.^ Ann Goldman, Richard Hain, Stephen Liben (2006), p.212
170.^ G&ouml;ran Larsson (2003), p. 87
171.^ Reeves (2003), p. 3
172.^ أ ب Lewis (2002) p. 45
173.^ On heroes and hero worship by Thomas Carlyle
174.^ أ ب Nasr, Seyyed Hossein "Muhammad". Encyclopaedia Britannica Online. Encyclopaedia Britannica, Inc.. Retrieved on 2008-03-20.
175.^ Watt, Bell (1995) p. 18
176.^ Watt (1974), p. 17
177.^ Watt, The Cambridge history of Islam, p. 37
178.^ Lewis (1993), p. 45.
179.^ Peter Teed (1992), p.424
180.^ James A. Toronto (August 2000). A Latter-day Saint Perspective on Muhammad. Ensign. وُصِل لهذا المسار في 2007-11-19.
الكتب والموسوعات
Ahmed, Leila (Summer 1986). "Women and the Advent of Islam". Signs 11: 665–91. doi:10.1086/494271.
Ali, Muhammad Mohar(1997). The Biography of the Prophet and the Orientalists.King Fahd Complex for the Printing of the Holy Qur'an. ISBN 9960-770-68-0.
Wijdan, Ali (August 23–28 1999). "From the Literal to the Spiritual: The Development of Prophet Muhammad's Portrayal from 13th century Ilkhanid Miniatures to 17th century Ottoman Art". Proceedings of the 11th International Congress of Turkish Art: 1–24.
Armstrong، Karen(1992). Muhammad: A Biography of the Prophet.Harpercollins. ISBN 0062508865.
Awde، Nicholas(2000). Women in Islam: An Anthology from the Quran and Hadith.Routledge. ISBN 0700710124.
Ballard، Harold Wayne; Donald N. Penny, W. Glenn Jonas(2002). A Journey of Faith: An Introduction to Christianity.Mercer University Press. ISBN 0865547467.
Barlas، Asma(2002). Believing Women in Islam.University of Texas Press. ISBN 0292709048.
Bogle، Emory C.(1998). Islam: Origin and Belief.Texas University Press. ISBN 0292708629.
Brown، Daniel(2003). A New Introduction to Islam.Blackwell Publishing Professional. ISBN 978-0631216049.
Bullough، Vern L; Brenda ****ton, Sarah Slavin(1998). The Subordinated Sex: A History of Attitudes Toward Women.University of Georgia Press. ISBN 978-0820323695.
Cohen، Mark R.(1995). Under Crescent and Cross، Reissue،Princeton University Press. ISBN 978-0691010823.
Dakake، Maria Massi(2008). The Charismatic Community: Shi'ite Identity in Early Islam.SUNY Press. ISBN 0791470334.
Donner، Fred(1998). Narratives of Islamic Origins: The Beginnings of Islamic Historical Writing.Darwin Press. ISBN 0-87850-127-4.
Endress، Gerhard(2003). Islam.New Age Books. ISBN 978-8178221564.
Ernst، Carl(2004). Following Muhammad: Rethinking Islam in the Contemporary World.University of North Carolina Press. ISBN 0-8078-5577-4.
Esposito، John(1998). Islam: The Straight Path.Oxford University Press. ISBN 0-19-511233-4.
Esposito، John(1999). The Islamic Threat: Myth Or Reality?.Oxford University Press. ISBN 0-19-513076-6.
Esposito، John(2002). What Everyone Needs to Know About Islam.Oxford University Press. ISBN 0-19-515713-3.
Farah، Caesar(1994). Islam: Beliefs and Observances، 5th،Barron's Educational Series. ISBN 978-0812018530.
Glubb، John Bagot(1970 (reprint 2002)). The Life and Times of Muhammad.Hodder & Stoughton. ISBN 0-8154-1176-6.
Goldman، Elizabeth(1995). Believers: spiritual leaders of the world.Oxford University Press. ISBN 0195082400.
Goldman، Ann; Richard Hain, Stephen Liben(2006). Oxford ****book of Palliative Care for Children.Oxford University Press. ISBN 0198526539.
Haaren، John Henry; Addison B. Poland(1904). Famous Men of the Middle Ages.University Publishing Company.
Al-Hibri, Azizah Y. (2003). "An Islamic Perspective on Domestic Violence". 27 Fordham International Law Journal 195.
Holt، P. M.; Ann K. S. Lambton, Bernard Lewis(1977). The Cambridge History of Islam (Paperback).Cambridge University Press. ISBN 978-0521291354.
Hourani، Albert(2003). A History of the Arab Peoples.Belknap Press; Revised edition. ISBN 978-0674010178.
Ishaq، Ibn(2002). The Life of Muhammad: A Translation of Ibn Ishaq's Sirat Rasul Allah.Oxford University Press. ISBN 978-0196360331.
Jacobs، Louis(1995). The Jewish Religion: A Companion.Oxford University Press. ISBN 0198264631.
Kelsay، John(1993). Islam and War: A Study in Comparative Ethics.Westminster John Knox Press. ISBN 0664253024.
Khan، Majid Ali(1998). Muhammad The Final Messenger.Islamic Book Service, New Delhi, 110002 (India). ISBN 81-85738-25-4.
Kochler، Hans(1982). Concept of Monotheism in Islam & Christianity.I.P.O.. ISBN 3-7003-0339-4.
Lapidus، Ira(2002). A History of Islamic Societies، 2nd،Cambridge University Press. ISBN 978-0521779333.
Larsson، G&ouml;ran(2003). Ibn Garcia's Shu'Ubiyya Letter: Ethnic and Theological Tensions in Medieval Al-Andalus.Brill Academic Publishers. ISBN 9004127402.
Lewis، Bernard(1993, 2002). The Arabs in History.Oxford University Press. ISBN 0-19-280310-7.
Lewis، Bernard(1992). Race and Slavery in the Middle East: An Historical Enquiry، Reprint،Oxford University Press, USA. ISBN 978-0195053265.
Lewis، Bernard، "Islamic Revolution"، The New York Review of Books، January 21, 1998.
Lings، Martin(1987). Muhammad: His Life Based on Earliest Sources.Inner Traditions International, Limited.. ISBN 0-89281-170-6.
Madelung، Wilferd(1997). The Succession to Muhammad: A Study of the Early Caliphate.Cambridge University Press. ISBN 0521646960.
Momen، Moojan(1985). An Introduction to Shi'i Islam: The History and Doctrines of Twelver Shiʻism.Yale University Press. ISBN 0300035314.
Neusner، Jacob(2003). God's Rule: The Politics of World Religions.Georgetown University Press. ISBN 0-87840-910-6.
Nigosian، S. A.(2004). Islam:Its History, Teaching, and Practices.Indiana University Press. ISBN 0253216273.
Ordoni، Abu Muhammad; Muhammad Kazim Qazwini(1992). Fatima the Gracious.Ansariyan Publications. ISBN B000BWQ7N6.
Peters، Francis Edward(2003). Islam: A Guide for Jews and Christians.Princeton University Press. ISBN 0-691-11553-2.
Peters، Francis Edward(2003b). The Monotheists: Jews, Christians, and Muslims in Conflict and Competition.Princeton University Press. ASIN: B0012385Z6.
Peters، Francis Edward(1994). Muhammad and the Origins of Islam.SUNY Press. ISBN 0791418766.
Peters, F. E. (1991). "The Quest of the Historical Muhammad". International Journal of Middle East Studies 23: 291–315.
Peterson، Daniel(2007). Muhammad, Prophet of God.Wm. B. Eerdmans Publishing Company. ISBN 0802807542.
Rahman، Fazlur(1979). Islam.University Of Chicago Press. ISBN 0226702812.
Ramadan، Tariq(2007). In the Footsteps of the Prophet: Lessons from the Life of Muhammad.Oxford University Press. ISBN 0195308808.
Razwi، Ali Asgher(1997). A Restatement of the History of Islam and Muslims.World Federation of K S I Muslim Communities Islamic Centre. ISBN 0950987913.
Reeves، Minou(2003). Muhammad in Europe: A Thousand Years of Western Myth-Making.NYU Press. ISBN 978-0814775646.
Robinson، David(2004). Muslim Societies in African History.Cambridge University Press. ISBN 0-521-53366-X.
Rodinson, Maxime(2002). Muhammad: Prophet of Islam.Tauris Parke Paperbacks. ISBN 1-86064-827-4.
Rue، Loyal(2005). Religion Is Not about God: How Spiritual Traditions Nurture Our Biological.Rutgers. ISBN 0813539552.
Serin، Muhittin(1998). Hattat Aziz Efendi.Istanbul. ISBN 9-7576-6303-4, OCLC 51718704.
Sikand، Yoginder(2004). Muslims in India since 1947: Islamic perspectives on inter-faith relations.London:RoutledgeCurzon. ISBN 0-415-31486-0.
Tabatabae، Sayyid Mohammad Hosayn. AL-MIZAN:AN EXEGESIS OF THE QUR'AN, translation by S. Saeed Rizvi.WOFIS. ISBN 9646521142.
Teed، Peter(1992). A Dictionary of Twentieth Century History.Oxford University Press. ISBN 0192116762.
Turner، Colin(2005). Islam: The Basics.Routledge. ISBN 0-415-34106-X.
Watt، W. Montgomery(1961). Muhammad: Prophet and Statesman.Oxford University Press. ISBN 0-19-881078-4. (New edition 1974)
Watt، W. Montgomery(1956). Muhammad at Medina.Oxford University Press. ISBN 0-19-577307-1.
Watt، W. Montgomery(1953). Muhammad at Mecca.Oxford University Press. ASIN: B000IUA52A.
Berkshire Encyclopedia of World History. (2005). Ed. William H. McNeill, Jerry H. Bentley, David Christian. Berkshire Publishing Group. ISBN 978-0-9743091-0-1.
Encyclopedia of Islam & the Muslim World. (2003). Ed. Richard C. Martin, Said Amir Arjomand, Marcia Hermansen, Abdulkader Tayob, Rochelle Davis, John Obert Voll. MacMillan Reference Books. ISBN 978-0-02-865603-8.
Encyclopaedia of Islam Online. Ed. P.J. Bearman, Th. Bianquis, C.E. Bosworth, E. van Donzel, W.P. Heinrichs. Brill Academic Publishers. ISSN 1573-3912.
Encyclopedia of Religion (2nd edition). (2005). Ed. Lindsay Jones. MacMillan Reference Books. ISBN 978-0-02-865733-2.
Encyclopedia of the Qur'an. (2005). Ed. Jane Dammen McAuliffe. Brill Academic Publishers. ISBN 978-90-04-12356-4.
Encyclopedia of World History. (1998). Oxford University Press. ISBN 0-19-860223-5.
The New Encyclopedia Britannica (Rev Ed edition). (2005). Encyclopedia Britannica, Incorporated. ISBN 978-1-59339-236-9.
بوابة محمد
بوابة إسلام



ابحث عن محمد في
ويكاموس، القاموس الحر.
هنالك المزيد من الملفات في ويكيميديا كومنز حول: محمد
اقرأ اقتباسات ذات علاقة بمحمد، في ويكي الاقتباس.
لدى ويكي مصدر نص أصلي يتعلق بهذا المقال: السيرة النبوية



تم الاسترجاع من "http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF"
التصنيفات: إسلام | محمد بن عبد الله | أعلام مكة | عصر نبوي | أشخاص تعرضوا لمحاولة اغتيال | وفيات 632 | وفيات 11 هـ | مواليد 571 | مواليد 570
التصانيف المخفية: مقالات ذات عبارات بحاجة لمصادر | مقالات بدون مصدر | مقالات بدون مصدر منذ ديسمبر 2009 | مقالات جيدة في fi | مقالات جيدة في simple | مقالات مختارة في ur

  رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 08:23 AM   #3
مرح جديد
 
pain غير متواجد حالياً

السنة
مقالات تفصيلية :سنة نبوية و حديث نبويالسنة هي كل ما ورد عن محمد من أقوال وأفعال وتقارير. وهي موجودة حاليا في صورة أحاديث يعتقد المسلمون أنها نقلت شفهيا عن الرسول ثم تم تدوينها في كتب الحديث. وعمل علماء الدين المسلمون على إنشاء ضوابط لهذه الأحاديث للتأكد من صحتها، فظهرت مجالات علوم الحديث مثل علم تدوين الحديث وعلم أصول الحديث وعلم مصطلح الحديث وعلم دراية الحديث وغيرها. وتتناول السنة مجموعة واسعة من المجالات مثل شرح القرآن وأسس العقيدة الإسلامية وكيفية أداء الشعائر الدينية؛ وعلى جانب آخر تتناول آدابا عامة مثل آداب الطعام والحديث وحق الطريق وحق الجار؛ كما تحتوي على نصائح للفرد المسلم مثل الحث على النظافة الشخصية. تفاصيل العديد من الشعائر الإسلامية الكبرى مثل الصلوات، والصيام والحج توجد فقط في السنة ولا توجد في القرآن مفصلة.[140] السنة أيضا لعبت دورا رئيسيا في تطوير العلوم الدينية الإسلامية فقد ساهمت بشكل أساسي في تكوين الشريعة الإسلامية، ابتداء من نهاية القرن الإسلامي الأول.[141]

زوجاته وأبناؤه
مقالات تفصيلية :أهل البيت و أمهات المؤمنين
زوجات محمد بن عبد الله والمعروفات بأمهات المؤمنينزوجاته
زوجات محمد يعرفن في الإسلام بـ أمهات المؤمنين. وعددهن اثنتا عشرة زوجة، هن بالترتيب، (كما ذكره الحافظ عبد الرحيم العراقي)[142]:

الزوجة سنة الزواج سنة الوفاة
خديجة بنت خويلد بن أسد القرشية - ولم يتزوج غيرها إلا بعد وفاتها. 28 ق.هـ 3 ق.هـ
سودة بنت زمعة بن قيس القرشية العامرية. 3 ق. هـ 54 هـ
عائشة بنت أبي بكر الصديق بن أبي قحافة القرشية التيمية. 2 ق.هـ 56 هـ
حفصة بنت عمر بن الخطاب القرشية العدوية. 2 هـ أو 3 هـ 45 هـ
زينب بنت خزيمة بن الحارث الهلالية. 3 هـ أو 4 هـ 4 هـ
أم سلمة هند بنت أبي أمية بن المغيرة القرشية المخزومية. 4 هـ 58 هـ
زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية. 4 هـ أو 5 هـ 20 هـ
جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار الخزاعية المصطلقية. 5 هـ أو 6 هـ 50 هـ
مارية بنت شمعون القبطية 7 هـ 16 هـ
أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان بن حرب القرشية الأموية 7 هـ 44 هـ
صفية بنت حيي بن أخطب الإسرائيلية الهارونية النضيرية. 7 هـ 50 هـ
ميمونة بنت الحارث بن حزن الهلالية. 7 هـ 51 هـ

أولاده
لمحمد سبعة أولاد: ثلاثة بنين وأربع بنات، جميعهم من زوجته أم المؤمنين خديجة إلا إبراهيم فهو من مارية.

الذكور: 1.القاسم 2.عبد الله 3.إبراهيم
الإناث: 1.زينب 2.رقية 3.فاطمة الزهراء 4.أم كلثوم


أبناء وبنت رسول الله صلى الله عليه وعليهم وسلموكل أولاده ماتوا في حياته إلا فاطمة فإنها توفيت بعده [143]

الموالي والإماء
كما امتلك محمد عددا من الموالي، منهم:[144][145]

زيد بن حارثة وكان قد تبناه قبل الإسلام، لكن الإسلام عاد وألغى التبني.[146]
أسامة بن زيد.
ثوبان بن بجدد.
أبو هند.
أبو لبابة.
ومن الإماء:

مارية القبطية وهي جارية أرسلها مقوقس مصر كهدية مع رسول محمد الذي دعاه إلى الإسلام. ويقال إنه تزوجها فيما بعد وهناك مصادر تنفي زواجه بها. وقد أنجب منها ولده إبراهيم.
سيرين وهي أخت مارية، أهداها إلى حسان بن ثابت المعروف بشاعر الرسول. وتزوجها حسان لاحقا.
ريحانة بنت زيد وهي إحدى سبايا بني قريظة، وقد عرض عليها الدخول في الإسلام والزواج منه إلا أنها رفضت.
أسماؤه
لغويا، يعني اسم "محمد": الشخص المحمود حمدا كثيرا[147]، وتوجد في الآثار الإسلامية أحاديث حول أسمائه مثل:

روي عن جبير بن مطعم في رواية للبخاري ومسلم، قال :

سمّي لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه أسماء فقال: أنا محمد وأنا أحمد، وأنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر، وأنا الحاشر الذي يُحشَرُ الناس على قدمي، وأنا العاقب الذي ليس بعده نبي

روي عن أبي موسى الأشعري في رواية لمسلم، قال :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمي لنا نفسه أسماء، فقال: أنا محمد وأحمد والمقفى والحاشر ونبي التوبة ونبي الرحمة


وقد اختلف رجال الدين الإسلامي في أسماء كثيرة، هل تصح نسبتها إلى نبي الإسلام أو لا، فأدى ذلك إلى اختلافهم في تعداد هذه الأسماء فجعلها بعضهم كعدد أسماء الله الحسنى تسعة وتسعين اسما، وعد منها الجزولي في "دلائل الخيرات" مائتي اسم، وأوصلها ابن دحية في كتابه "المستوفى في أسماء المصطفى" نحو ثلاثمائة اسم. وقد كان من أهم أسباب الخلاف أن بعضهم رأى كل وصف وُصف به النبي في القرآن من أسمائه. في حين قال آخرون: إن هذه أوصاف وليست أسماء أعلام. قال النووي: بعض هذه المذكورات صفات، فإطلاق الأسماء عليها إنما هو مجاز.[148] ويقول السيوطي: وأكثرها صفات.[149]

وقد صنف العلماء في جمع أسماء نبي الإسلام مصنفات كثيرة، تزيد على الأربعة عشر مصنفا، وهي: لابن دحية، والقرطبي، والرصاع، والسخاوي، والسيوطي، وابن فارس، والجزولي، ويوسف النبهاني، وغيرهم. منها: " الرياض الأنيقة في شرح أسماء خيرالخليقة" للسيوطي.

وقد جمع الحافظ عبد الرحيم العراقي بعض أسماء النبي في أبيات من الشعر، هي[150]:


محمّد مع المقفّي أحمدا الحاشر العاقب والماحِي الرَّدَى
وهو المسمى بنَبيّ الرَّحمة في مسلم وبنبيّ التوبة
وفيه أيضاً بنبيّ الملحمة وفي رِواية: نبيّ المرحمة
طَهَ ويَاسِين مع الرَّسول كذاك عبداللَّه في التّنزيل
والمتوكّل النّبيّ الأمِّي والرَّؤوف الرَّحيم أيّ رُحْم
وشَاهدا مبَشرا نذيرا كذَا سراجاً، صِلْ به مُنِيرا
كذا به المزَّمِّل المدَّثّر وداعياً للَّه والمُذَكِّر
ورحمة ونعمةٌ وهادِي وغيرها تجِلُّ عَن تَعدَادِ
وقد وعى (ابن العربيِّ) سبعة من بعد ستِّين، وقيل: تسعة
من بعد تسعين، ولابن دحيَةِ: الفحص يوفِيهَا ثَلاَثَ مِئةِ
وكَونها ألفاً ففِي العارِضَةِ ذكَرَه عن بعض ذي الصُّوفيَّة

وفي ما يلي بعض ما ورد من أسمائه وصفاته وألقابه:[151]

محمد، ولم يُسمّ أحد بهذا الاسم قبله إلا قبيل مبعثه عندما سمعت العرب بقرب ظهور نبي باسم محمد، فسمى قوم قليل من العرب أبناءهم بذلك رجاء أن يكون هو النبي.[152].
أحمد، الاسم الذي أتى بالكتب وبشرت به الأنبياء من قبل[153].
أبو القاسم.
الماحي.
المقفّي (أي: آخر الأنبياء).
الحاشر.
العاقب (أي: آخر الأنبياء).
نبي التوبة.
نبي الرحمة.
نبي المرحمة.
نبي التوبة[154].
نبي الملحمة[155].
الرحمة المهداة[156].
سيد ولد آدم[157].
حبيب الرحمن.
المختار.
المصطفى.
المجتبى.
الصادق.
المصدوق.
الأمين.
صاحب الشفاعة والمقام المحمود.
صاحب الوسيلة والفضيلة والدرجة الرفيعة.
صاحب التاج والمعراج.
إمام المتقين.
سيد المرسلين.
قائد الغر المحجلين.
النبي الأمّي.
رسول الله.
خاتم النبيين.
المزمل.
المدثر.
المذكر
المنذر.
الشاهد.
المبشر والبشير.
النذير.
الداعي إلى الله.
السراج المنير.
النور[158].
الحق.
الهادي.
الكريم.
الرؤوف الرحيم[159].
قدم صدق[160]
العروة الوثقى.
الصراط المستقيم.
النجم الثاقب.
طه، على خلاف بين العلماء.
يس، على خلاف بين العلماء.


صفته الشكلية
وردت العديد من الروايات عن الصحابة في وصف محمد بن عبد الله. قال الصحابي حسان بن ثابت شاعر الرسول في وصف جمال خلقته:


وأجمل منك لم تر قط عين وأكمل منك لم تلد النساء
خلقت مبرءا من كل عيب كأنك قد خلقت كما تشاء

وقد جمع المسلمون ما توارثوه من وصف خلقة نبيّهم في كتب كثيرة عرفت باسم كتب الشمائل، وأشهر هذه الكتب هو (الشمائل المحمدية)، لالترمذي. حيث ذكر فيه أحاديث كثيرة في وصفه، وكان مما جاء فيه مفرقا:[161]

جسمه: كان فخما مفخما، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه. وكان رجلاً مربوعًا، ليس بالطويل ولا بالقصير، وكان إلى الطول أقرب، لم يكن يماشي أحدًا من الناس إلا طاله، ولا جلس في مجلس إلا يكون كتفه أعلى من الجالسين. وكان معتدل الخَلق، حسن الجسم، متماسك البدن، أنور المتجرد (ما تجرد من جسده).
لونه: كان أزهر اللون، ليس بالأبيض الأمهق (أي لم يكن شديد البياض والبرص)، ولا بالآدم (الأسمر).
رأسه وشعره: كان ضخم الرأس، عظيم الهامة. كان شعره أسمر اللون ولم يكن بالجعد القَطَط (شديد الجعودة) ولا بالسَّبِط (المرسل)، كان جعدًا رِجلا (فيه تثن قليل). وكان شعره يصل إلى أنصاف أذنيه حينًا ويرسله أحيانًا فيصل إلى شَحمَة أُذُنيه أو بين أذنيه وعاتقه، وغاية طوله أن يضرب مَنكِبيه إذا طال زمان إرساله بعد الحلق. ولم يحلق رأسه بالكلية في سنوات الهجرة إلا عام الحديبية، ثم عام عمرة القضاء، ثم عام حجة الوداع. كان يرسل شعره، ثم ترك ذلك وصار يفرقه من وسط الرأس. توفاه الله وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء.
عنقه: كانت عنقه كأنها جيد دُمية في صفاء الفضة.
ذراعاه ويداه: كان طويل الزندين (الذراعين) أشعرهما (كثيرا الشعر)، رحب الراحة (الكف) شثن الكفين والقدمين (غليظ الأصابع)، سائل الأطراف (أصابعه طويلة ليست بمنعقدة).
إبطاه: كان أبيض الإبطين، وهي من علامات النبوة.
منكباه وصدره وبطنه: كان منكباه واسعين، كثيري الشعر، وكذا أعالي الصدر. وكان عاري الثديين والبطن. سواء البطن والصدر، عريض الصدر. طويل المسربة موصول ما بين اللبة (النقرة التي فوق الصدر) والسرة بشعر يجري كالخيط.
مفاصله: كان ضخم الكراديس (المفاصل).
خاتم النبوة: غُدّة حمراء مثل بيضة الحمامة، أو مثل الهلال، فيها شعرات مجتمعات كانت بين كتفيه. وهي من علامات النبوة.
وجهه: كان أسيل الوجه (المستوي) سهل الخدين ولم يكن مستديرًا غاية التدوير، بل كان بين الاستدارة والإسالة.
جبينه: كان واسع الجبين (ممتد الجبين طولاً وعرضاً) مستويا.
حاجباه: كان حاجباه قويين مقوَّسين، متّصلين اتصالاً خفيفًا، لا يُرى اتصالهما إلا أن يكون مسافرًا وذلك بسبب غبار السفر. بينهما عرق يدرّه الغضب.
عيناه: كان أشكل (طويل شِق العينين) أدعج (شديد سواد العينين) في بياضها حمرة (عروق حمر رقاق) وهي من دلائل نبوته. وكانت عيناه واسعتين جميلتين. ذات أهداب طويلة (الرموش) كثيرة حتى تكاد تلتبس من كثرتها. إذا نظر إليه الشخص قال أكحل العينين وهو ليس بأكحل.
أنفه: يحسبه من لم يتأمله أشم ولم يكن أشم(الشمم ارتفاع في قصبة الأنف مع اسـتواء أعلاه وإشراف الأرنبة قليلا)، وكان مستقيمًا، أقنى (طويلاً في وسطه بعض ارتفاع)، مع دقة أرنبته (هي ما لان من الأنف).
فمه وأسنانه: كان ضليع الفم (واسع)، أحسن الناس شفتين وألطفهم ختم فم. أشنب (في أسنانه رقة وتحدد) مفلج الأسنان (متفرق الأسنان) إذا تكلم رؤي كالنور يخرج من بين ثناياه.
لحيته: كان حسن اللحية، كثّ اللحية (كثير منابت الشعر)، وكانت عنفقته (هي الشعر الذي يظهر تحت الشفة السفلى وفوق الذقن) بارزة وحولها كبياض اللؤلؤ، في أسفل عنفقته شعر منقاد حتى يصل اللحية.
قدماه: كان ضخم القدمين‏، يطأ الأرض بقدمه كلها ليس لها أخمص (الجزء المرتفع عن الأرض من القدم).
وقد اشتهرت قصة عن الصحابية أم معبد حيث وصفته أجمل الوصف والقصة هي[162]:

عندما كان النبي مهاجرًا من مكة إلى المدينة ومعه أبو بكر، وعامر بن فهيرة مولى أبى بكر، ودليلهم عبد اللَّه بن أريقط اشتد بهم العطش، وبلغ الجوع بهم منتهاه، جاءوا إلى أم معبد ونزلوا بخيمتها، وطلبوا منها أن يشتروا لحمًا وتمرًا، فلم يجدوا عندها شيئًا، فنظر النبي في جانب الخيمة فوجد شاة، فسألها: يا أم معبد! هل بها من لبن؟ قالت: لا. هي أجهد من ذلك (أى أنها أضعف من أن تُحلب)، فقال: أتأذنين لى أن أحلبها؟ قالت: نعم، إن رأيت بها حلبًا، فمسح ضرعها بيده الشريفة، وسمَّى اللَّه، ودعا لأم معبد في شاتها، فدرّت واجترّت، فدعاها وطلب منها إناءً، ثم حلب فيه حتى امتلأ عن آخره، وقدَّمه إليها فشربت، حتى رويت، ثم سقى أصحابه حتى رَوُوا، وشرب آخرهم. ثم حلب ثانيًا، وتركه عندها، وارتحلوا عنها. فما لبثت إلا قليلاً حتى جاء زوجها أبو معبد يسوق أَعْنُزًا عجافًا هزالاً، تسير سيرًا ضعيفًا لشدة ضعفها، فلمّا رأى اللبن عجب، وقال: من أين هذا يا أم معبد، والشاة عازب بعيدة عن المرعي، حيال غير حامل، ولا حَلُوبةَ في البيت؟ قالت: مرّ بنا رجل كريم مبارك، كان من حديثه كذا وكذا! قال: صفيه لى يا أم معبد. فقالت: إنه رجلٌ ظاهر الوضاءة، أبلج الوجه (أى أبيض واضح ما بين الحاجبين كأنه يضيء)، حسن الخِلقة، لم تُزْرِ به صِعلة (أى لم يعيبه صغر في رأس، ولا خفة ولا نحول قي بدن)، ولم تَعِبْه ثجلة (الثجلة: ضخامة البطن)، وسيمًا قسيمًا، في عينيه دَعَج (شدة سواد العين)، وفى أشفاره عطف (طول أهداب العين)، وفى عنقه سَطَع (السطع: الطول)، وفى صوته صَحَل (بـحّة)، وفى لحيته كثافة، أحور أكحل، أزَجُّ أقرن (الزجج: هو تقوس في الحواجب مع طول وامتداد، والأقرن: المتصل الحواجب)، إن صمتَ فعليه الوقار، وإن تكلم سَمَا وعلاه البهاء، أجمل الناس وأبهاه من بعيد، وأحسنه وأجمله من قريب، حلو المنطق، فصل، لا نزر ولا هَدر، وكأن منطقه خرزات نظم تَنحدر (أي: كلامه بيّن وسط ليس بالقليل ولا بالكثير)، رَبْعَة لا تشنؤه من طول، ولا تقتحمه العين من قِصر، غصن بين غصنين، فهو أنضر الثلاثة منظرًا، (تقصد أبا بكر، وابن أريقط؛ لأن عامر بن فهيرة كان بعيدًا عنهم يعفى آثارهم) أحسنهم قدرًا، له رفقاء يحفّون به، إن قال أنصتوا لقوله، وإن أمر تبادروا إلى أمره، محفود محشود (أى يحفه الناس ويخدمونه). لا عابس ولا مُفنّد (المفند هو ضعيف الرأي). فقال أبو معبد: هو واللَّه صاحب قريش، الذي ذُكر لنا من أمره ما ذُكر بمكة، ولو كنت وافقتُه لالتمستُ صحبته، ولأفعلن إن وجدتُ إلى ذلك سبيلاً، فأعدت أم معبد وزوجها العدة؛ كى يلحقا برسول الله في المدينة، وهناك أسلما، ودخلا في الإسلام.

مقتنياته
الأفراس[163]

سَكْب، وهو أول فرس ملكه، سمي بذلك لسرعة جريه.
لِزَاز.
ظَرِب.
سَبْحَة.
مُرْتَجِز.
وَرْد.
لَحِيْف.
مُلاَوِح.
الطِّرْف.
ضَرْس.
شَحَا.
مَنْدُوب.
مِرْوَاح.
بَحْر.
أَدْهَم.
نَجِيْب.
أَبْلَق.
مُرْتَجِل.
يَعْسُوب.
سِرْحَان.
الْعُقَّال.
سِجْل.
يَعْبُوب.
البغال[164]

بغلة أهداها له الأكيدر.
بغلة أهداها له النجاشي.
دُلْدُل.
فِضَّة.
الأَيْلِيَّة.
الإبل[165]

الْحِنَّاء.
عُرَيِّس.
بُغُوم.
السَّمْرَاء.
بُرْدَة.
الْمَرْوَة.
السَّعْدِيَّة.
حَفِدَة.
مُهْرَة.
الْيَسِيْرَة.
زَيَّاء.
الشَّقْرَاء.
الصَّهْبَاء.
العَضْبَاء.
الجَدْعَاء.
الْقَصْوَاء.
الحمير[164]

عُفَيْر.
يَعْفُور.
حمار أهداه له سعد بن عبادة.
الدروع[166]

السُّغْدِيَّة.
ذَاتُ الْفُضُول.
فِضَّة.
ذَاتُ الْحَوَاشِي.
ذَاتُ الْوِشَاح.
الْخِرْنِق.
الْبَتْرَاء.
الأقواس[167]

الرَّوْحَاء.
قوس شَوْحَط.
قوس نبع.
الكتوم.
الزوراء.
السيوف[167]

الحَتف.
ذو الفِقار.
مأثور.
العَضب.
البتّار.
مِخذم.
رَسُوب.
القَلَعِي.
القضيب.


وجهات النظر المختلفة حول محمد
مقالات تفصيلية :
تاريخ التأييد لشخصية محمد بن عبد الله
تاريخ الإساءة إلى شخصية محمد بن عبد الله
المسلمون
يعتبر المسلمون محمدا آخر الأنبياء والمرسلين فلا نبي بعده، وأن رسالته موجهة للناس كافة، وبموته انقطع الوحي إلى يوم القيامة. وتعد شهادة أن محمدا رسول الله الشطر الثاني من الشهادتين -الشرط الأساسي لدخول الإسلام-.[168]

يرى المسلمون في محمد الإنسان الكامل عقلا وخلقا ودينا، ومعصوما من الخطأ، والأسوة الحسنة التي ينبغي على كل إنسان التأسي بها. كما يعتقدون بكونه سيد البشر جميعا وأفضل الأنبياء والرسل وأفضل من الناس جميعا. ويعتقدون بأنه سيشفع لهم يوم القيامة عند الله ليتغاضى عن ذنوبهم ويدخلهم الجنة بدون عذاب.

ويحتل محمد مكانة مقدسة بين المسلمين بغض النظر عن درجة تدينهم، فيرفضون التحدث عنه بشكل سيء، ويرفض المسلمون السنة تمثيله بالصور أو الصوت. يحتفل المسلمون بمولد محمد في كافة أنحاء العالم الإسلامي باستثناء السعودية نظرا لحكمها بنظام سلفي. وتنتشر في الأوساط الإسلامية بعض العبادات المتعلقة بمحمد مثل الحضرة والمديح والتوسل بالنبي، كما تعد زيارة مسجده من السنن.

يعمل المسلمون على تمييز محمد عند حديثهم عنه اتباعا لتعاليم القرآن، وتقديرا واحتراما له. فعادة ما يشار إليه "رسول الله" أو "سيدنا محمد" أو "النبي"، ويتبعون اسمه بالصلاة عليه بقولهم "عليه الصلاة والسلام" أو "صلى الله عليه وسلم" أو "صلى الله عليه وآله وسلم" وغيرها من الصلوات الأخرى،[169] وهذا كذلك اتباعا لأمر قرآني بالصلاة عليه فضلا عن وجود أحاديث توضح كيفية الصلاة على النبي وفضلها، حيث يعتقد المسلمون أن محمدا يشفع لمن يصلي عليه. وقد وصف محمد في أحد الأحاديث من لا يصلي عليه بالبخيل.

نظرة الغرب لمحمد
كان لدى أوروبا في الحقبة اللاتينية من العصور الوسطى كمية جيدة من المعلومات الدقيقة حول حياة محمد، ولكن هذه المعلومات تفسر بشكل يظهر محمدا في صورة دجال يطمح إلى السلطة والقوة، وعمل على إغواء أتباعه من العرب المسلمين لغزو البلاد المحيطة خلف ستار ديني.[9] بعض مسيحيي العصور الوسطى قالوا بأنه توفي عام 666 في إشارة لرقم الشيطان.[170] وقام آخرون بتحريف الاسم من محمد إلى ماهوند Mahound وتعني الشيطان المتجسد.[171] يقول برنارد لويس أن مصطلح ماهوند تطور ليصور محمدا كشيطان أو إله مزيف يعبد مع "أبولو" و"ترماغانت" في ثالوث غير مقدس.[172] وفي وقت لاحق من القرون الوسطى، قدم ليفير دو تريزور عملا يمثل محمدا كراهب سابق وكاردينال. الكوميديا الإلهية لدانتي (الكانتو الثامن والعشرون XXVIII) قدمت محمدا بالإضافة إلى علي، في الجحيم " بين رؤوس الفتنة والانشقاقيين، ويتم تجريحهم بواسطة الشياطين مرارا وتكرارا."[9]

“ الفيلسوف، الخطيب، والرسول، والمشرع، المحارب، الفاتح المنتصر للفكر، والمرمم للعقائد، والعبادة بدون صور، مؤسس عشرين من الإمبراطوريات الأرضية، وإمبراطورية روحانية واحدة، هذا هو محمد! ”
—ألفونس دي لامارتين, تاريخ الأتراك


بعد حركة الإصلاح الديني في أوروبا، لم يعد يُنظر إلى محمد كإله أو وثن، ولكن بقيت فكرة كونه مدعيا طموحا.[172] غيوم بوستيل كان من أوائل الذين قدموا رؤية أكثر إيجابية لمحمد. باولاينفيليرز وصف محمدا كزعيم سياسي موهوب ومشرع قوانين فحسب. غوتفريد لايبنتز أشاد بمحمد لأنه لم ينحرف عن الدين الطبيعي على حد تعبيره.[9] توماس كارليل وصف محمدا بالروح العظيمة الصامتة، وواحد من الذين لا يمكن إلا أن يكونوا جادين.[173] إدوارد جيبون في كتابه تاريخ سقوط وأفول الإمبراطورية الرومانية قال: "ويلاحظ أن الحس السليم لمحمد جعله يحتقر أبهة الملوك". وفي نظرة مخالفة وصفه فريدريش مارتن فون بودنشتاد (1851) بالمدمر المشؤوم، ونبي للقتل.[9] الأعمال اللاحقة بداية من القرن الثامن عشر ابتعدت عن ذلك الجدال حول نبوة محمد، وتم إيلاء المزيد من الاهتمام إلى الجانب الإنساني، والعوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية أكثر من النواحي الدينية واللاهوتية والمسائل الروحية.[174]

مع مطلع الجزء الأخير من القرن العشرين، تغيرت فكرة الباحثين الغربيين واتجهت إلى التعاطف مع قضيته، وخاصة مع الوعي بالحقائق الدينية والروحية للمشاركين في دراسة حياة مؤسس دين عالمي رئيسي.[174] ووفقا لواط وريتشارد بيل، فإن الكتاب في تلك الآونة رفضوا فكرة أن محمدا تعمد خداع أتباعه، معتقدين أنه كان أمينا تماما وتصرف بحسن نية كاملة.[175] واط يقول إن الإخلاص لا يعني صحة مباشرة فقد يكون محمد اعتقد خطأ أن خواطر لا شعورية من عقله الباطن هي وحي إلهي.[176] واط ولويس يجزمان بأن النظر لمحمد كمُدّعٍ طموح يسعى لتحقيق ذاته يجعل من المستحيل فهم كيفية تطور الإسلام.[177] ويقول ولش إن محمدا كان قادرا على إحداث ذلك التأثير والنجاح بفضل إيمانه الراسخ برسالته.[9] كما بدا محمد على استعداد لتحمل المشاق من أجل قضيته، حتى عندما لا يوجد أي أساس منطقي للأمل كان يبدو عليه الإخلاص حسبما قال لويس.[178]

حديثا، وبعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، ظهر تيار منتقد لمحمد ربما بسبب الخلط بين تصرفات الإرهابيين والمتطرفين الإسلاميين ورسالة الإسلام بشكل عام. ويُرجع أنصار هذا التيار سبب العنف الموجود في العالم الإسلامي إلى تعاليم الإسلام ومحمد، وأنتجوا أعمالا ينتقدون فيها محمدا مثل كتاب نبي الخراب، فيلم فتنة، والرسوم الكاريكاتورية في صحيفة يولاندس بوستن.

وجهات نظر أخرى
البابية والبهائية والأحمدية تعتبر محمدا أحد الأنبياء والرسل، لكنه ليس آخرهم فهناك من بعده حسب رأيهم الباب والبهاء وميرزا غلام أحمد القادياني، ويعتبرون تعاليم محمد منسوخة بتعاليمهم.
في ديانة الثيليما يعد محمد أحد قديسي إكليزيا غنوستيكا كاثوليكا (بالإنجليزية: Saints of Ecclesia Gnostica Catholica‏) (الكنيسة المعرفية الكاثوليكية).
يعده ناناك مؤسس الديانة السيخية أحد رسل البراهما.[179]
الحاخام اليهودي موسى بن ميمون يعتبره ساعد بتأسيسه للديانة الإسلامية على إعادة الناس إلى الله بعد أن كانوا يعبدون الأوثان فيما يعتبرها خطوة تمهيدية لظهور الماشيح وتوحيد العالم على عبادة الله.
كما تعتبره كنيسة يسوع المسيح لقديسي الأيام الأخيرة من الإصلاحيين مثله مثل كونفوشيوس وكذلك الفلاسفة مثل سقراط وأفلاطون وغيرهم، وسيأخذون الجزاء عند الله على ضوء القيم الأخلاقية التي أعطيت لهم، ولدعوتهم للتنوير وتحقيق مستوى أعلى من التفاهم بين الأفراد.[180]
انظر أيضاً
القرآن الكريم.
حديث نبوي.
حديث قدسي.
صحيح البخاري.
صحيح مسلم.
توحيد.
حنيفية.
دين الإسلام.
أركان الإسلام
أسماء الله الحسنى.
الكعبة.
قائمة الأنبياء.
رسائل محمد.
غزوات الرسول.
الخلافة الراشدة.
الخلافة الأموية.
الخلافة العباسية.
الخلافة العثمانية.
أبو بكر الصديق.
عمر بن الخطاب.
عثمان بن عفان.
علي بن أبي طالب.
خالد بن الوليد.
طلحة بن عبيد الله.


وصلات خارجية
أفلام
الحقيقة الصارخة حول محمد في الإنجيل ,الجزء الأول، إنتاج Truth Will Prevail
الحقيقة الصارخة حول محمد في الإنجيل ,الجزء الثاني، إنتاج Truth Will Prevail
مواقع إنترنت
موقع رسول الله.
موقع نبي الرحمة.
اعرف نبيك صلى الله عليه وسلم على موقع طريق الإسلام.
كتب
السيرة النبوية لابن إسحاق.
السيرة النبوية لابن هشام.
الروض الأنف في تفسير سيرة ابن هشام لأبي القاسم السهيلي.
تهذيب سيرة ابن هشام لعبد السلام هارون.
الدرر في اختصار المغازي والسير لابن عبد البر.
الشفا بتعريف حقوق المصطفى مذيلا بالحاشية المسماة مزيل الخفاء عن ألفاظ الشفاء للقاضي عياض.
قاعدة تتضمن ذكر ملابس النبي وسلاحه ودوابه لتقي الدين ابن تيمية.
الطب النبوي لابن القيم.
زاد المعاد في هدي خير العباد لابن القيم.
مختصر زاد المعاد لمحمد بن عبد الوهاب التميمي.
البداية والنهاية لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
السيرة النبوية لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
قصص الأنبياء لأبو الفداء ابن كثير القرشي الدمشقي.
ألفية العراقي في السيرة لأبو الفضل زين الدين العراقي.
سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد وذكر فضائله وأعلام نبوته وأفعاله وأحواله في المبدأ والمعاد للصالح الشامي.
مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لمحمد بن عبد الوهاب التميمي.
نور اليقين في سيرة سيد المرسلين لمحمد الخضري.
الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري.
محمد صلى الله عليه وسلم لمحمد رضا.
القول المبين في سيرة سيد المرسلين لمحمد الطيب النجار.
السيرة النبوية لعلي محمد الصلابي.
نبي الرحمة لمحمد مسعد ياقوت.
رجال حول الرسول لخالد محمد خالد.
حياة محمد، لمحمد حسنين هيكل
محمد..الإنسان الكامل، لمحمد علوي المالكي
الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركفوري.
السيرة النبوية لابن هشام.
تفسير ابن كثير.


المراجع
هوامش
1.^ نتائج الأفهام في تقويم العرب قبل الإسلام لمحمود باشا الفلكي.
2.^ Encyclopedia of World History (1998), p. 452
3.^ "Muhmmad," Encyclopedia of Islam and the Muslim world
4.^ أ ب أنظر المراجع:
Holt (1977a), p.57
Lapidus (2002), pp 0.31 and 32
5.^ أ ب ت S. A. Nigosian(2004), p. 6
6.^ السيرة النبوية موقع وزارة الأوقاف المغربية.
7.^ أ ب ت ث السيرة النبوية، د.مصطفى السباعي
8.^ أ ب مسائل في منهج دراسة السيرة النبوية، د. محمد بن صامل السلمي
9.^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Alford Welch, Muhammad, Encyclopedia of Islam
10.^ أ ب دراسة مصادر السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي
11.^ أ ب Watt (1953), p.xi
12.^ Reeves (2003), pp. 6–7
13.^ دراسة تحليلية للسيرة النبوية تاليف: الدكتور عباس زرياب خوئي
14.^ أ ب حول مصادر السيرة النبوية د.محمد بن علي الحبشي
15.^ Watt (1953), p.xv
16.^ Lewis (1993), pp. 33–34
17.^ Cragg, Albert Kenneth. "Hadith". Encyclopedia Britannica Online. Encyclopaedia Britannica, Inc.. http://www.britannica.com/eb/article-9105855/Hadith. Retrieved 2008-03-30.
18.^ Madelung (1997), pp.xi, 19 and 20
19.^ A. F. L. Beeston, T. M. Johnstone, R. B. Serjeant and G. R. Smith (Ed.), Arabic Literature To The End of Ummayyad Period, 1983, Cambridge University Press, p. 272.
20.^ Sahifa Hammam bin Munabbih: The Earliest Extant Work On The Hadith, 1979, M. Hamidullah, Centre Cultural Islamique
21.^ Islamic Awareness - Early Hadith
22.^ أ ب السيرة من موقع المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف المصرية
23.^ Philip K. Hitti, History of the Arabs, 10th edition (1970), p.112.
24.^ Seeing Islam as others saw it: a survey and evaluation of Christian, Jewish, Robert G. Hoyland‏ p.22
25.^ Loyal Rue, Religion Is Not about God: How Spiritual Traditions Nurture Our Biological,2005, p.224
26.^ John Esposito, Islam, Expanded edition, Oxford University Press, p.4–5
27.^ تاريخ الجزيرة العربية قبل الإسلام، د.عبد العزيز سالم، مؤسسة شباب الجامعة، الإسكندرية، ص 88
28.^ جرجي زيدان، تاريخ التمدن الإسلامي، دار المعارف، ص11: الحاشية
29.^ Watt (1953), pp.1–2
30.^ آفاق التمرد، قراءة نقدية في التاريخ الأوروبي والعربي الإسلامي لفاروق القاضي. ص 287:293
31.^ أنظر المراجع:
Esposito, Islam, Extended Edition, Oxford University Press, pp.5–7
القرآن 3:95
32.^ Kochler (1982), p.29
33.^ cf. Uri Rubin, Hanif, Encyclopedia of the Qur'an
34.^ أنظر المراجع:
Louis Jacobs(1995), p.272
Turner (2005), p.16
35.^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة .D8.A7.D9.84.D8.B1.D8.AD.D9.8A.D9.82
36.^ أ ب محمد من الميلاد الأسنى إلى الرفيق الأعلى لكمال محمد درويش.
37.^ رجحه ابن عبد البر عن أصحاب التأريخ، أنظر البداية والنهاية 2/260، وقال: "هو أثبت".
38.^ قال ابن كثير في البداية والنهاية 2/260 : "وهذا هو المشهور عند الجمهور".
39.^ الروض الأنف في تفسير سيرة ابن هشام لأبو القاسم السهيلي - ولادة رسول الله. [1]
40.^ حسبما حققه محمد سليمان المنصور فوري، 20 أبريل حسب التقويم الميلادي القديم و 22 أبريل حسب التقويم الميلادي الجديد.
41.^ Watt (1974)، p. 7.
42.^ The Life and Religion of Mohammad, p.34
43.^ Josef W. Meri (2005), p. 525
44.^ سيرة ابن هشام 1 / 156.
45.^ زاد المعادلابن القيم.
46.^ انظر ابن سعد 1/112.
47.^ انظر مروج الذهب للمسعودي 2/281.
48.^ صحيح مسلم: كتاب الإيمان، باب الإسراء 1/147 حديث 261.
49.^ البيهقي في دلائل النبوة 1/146.
50.^ Watt, Amina, Encyclopaedia of Islam
51.^ Watt (1974), p. 8.
52.^ Armand Abel, Bahira, Encyclopaedia of Islam
53.^ يشكك الشيخ محمد الخضري بكتابه محاضرات تاريخ الأمم الإسلامية بهذه الرواية حيث يقول ص 61 ما يلي: وكان في هذا البلد على ما ننقله من كلام مؤرخي العرب راهب اسمه بحيرا في صومعة له فكان له حديث مع أبي طالب حينما رأى معه ابن أخيه وأشار عليه أن يرجع به خوفا عليه من عدو يترصد وأخبره أن له شأنا. فرجع به أبو طالب إلى مكة وقد أطبق على هذه الحادثة جميع المؤرخين وحكاها ابن العبري في كتابه "مختصر تاريخ الدول" وقد نقبنا كثيرا عن اسم هذا الراهب في كتب من عنوا بذكر أساقفة الشام أو بصرى والمشهورين من رجال الدين فيهما فلم نجد. انتهى كلام الشيخ محمد الخضري.. والتعليق هو: قد يكون كلامه صحيح فلا وجود لذلك الاسم, أو وقد يكون الراهب وليس أسقف من غير المعروفين جدا, ولكن ذلك لا يغير من مقدار الرسول بشيء.
54.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 29
55.^ أ ب ت ث الفصول في اختصار سيرة الرسول لأبو الفداء إسماعيل بن كثير
56.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 34
57.^ الرحيق المختوم لصفي الرحمن المباركي. دار المؤيد ص:65
58.^ انظر المراجع: Emory C. Bogle (1998), p.7 Razwy (1996), ch. 9 Rodinson (2002), p. 71.
59.^ صحيح البخاري، كتاب التعبير، باب: أول ما بدئ به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة. الصفحة أو الرقم: 6982
60.^ شبهة اتهام الرسول بمحاولة الانتحار!
61.^ البداية والنهاية لإبن كثير (3/25)نقلا عن تاريخ الطبري (2/214) نقلا عن الواقدي بقوله: وأجمع أصحابنا أن عليا أسلم بعدما تنبأ الرسول بسنة
62.^ البداية النهاية (3/25)
63.^ حديث يوم الدار
64.^ الطبقات الكبرى لابن سعد. ذكر دعاء رسول الله الناس إلى الإسلام.
65.^ أ ب Uri Rubin, Quraysh, Encyclopaedia of the Qur'an
66.^ Watt, The Cambridge History of Islam (1977), p. 36.
67.^ تاريخ الرسل والملوك لمحمد بن جرير الطبري أبو جعفر، الناشر : دار الكتب العلمية - بيروت. الطبعة الأولى، 1407
68.^ أنظر المراجع:
تاريخ الرسل والملوك
مختصر سيرة الرسول
البدء والتاريخ
الطبقات الكبرى
الكامل في التاريخ
69.^ قصة الغرانيق المكذوبة، موقع الحقيقة
70.^ نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق، لناصر الدين الألباني
71.^ تفسير سورة الحج - آية 52، تفسير ابن كثير
72.^ البداية والنهاية لابن كثير
73.^ سبب سجود المشركين مع المسلمين - سورة الحج آية55، روح المعاني، الآلوسي
74.^ الطبقات الكبرى لابن سعد. ذكر سبب رجوع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من أرض الحبشة
75.^ Moojan Momen (1985), p. 4
76.^ أ ب Encyclopedia of Islam and the Muslim World (2003), p. 482
77.^ Watt (1974) p. 83
78.^ Peterson (2006), pg. 86-9
79.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص 35
80.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 39
81.^ صحيح مسلم المؤلف : مسلم بن الحجاج أبو الحسن القشيري النيسابوري، مصدر الكتاب : موقع وزارة الأوقاف المصرية. وقد أشاروا إلى جمعية المكنز الإسلامي
82.^ دستور المدينة نموذجًا
83.^ المغازي للواقدي
84.^ Rodinson (2002), p. 164.
85.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 45
86.^ Glubb (2002), pp. 179–186.
87.^ Watt (1961), p. 123.
88.^ Rodinson (2002), pp. 168–9.
89.^ السيرة النبوية لابن هشام
90.^ C.F. Robinson, Uhud, Encyclopedia of Islam
91.^ Watt (1964) p. 137
92.^ Watt (1974) p. 137
93.^ David ****(2007), p.24
94.^ سيرة ابن هشام
95.^ Watt (1956), p. 30.
96.^ Watt (1956), p. 18
97.^ Watt (1956), pp. 220–221
98.^ Watt (1956), p. 36, 37
99.^ أنظر المراجع:
Rodinson (2002), pp. 209–211;
Watt (1964) p. 169
100.^ Watt (1964) pp. 170–172
101.^ أنظر المراجع:
Peterson(2007), p. 126
Ramadan (2007), p. 141
102.^ Watt (1956), p. 39
103.^ Watt, Aisha, Encyclopedia of Islam
104.^ Lings (1987), p. 249
105.^ أ ب ت Watt, al- Hudaybiya or al-Hudaybiyya Encyclopedia of Islam
106.^ Lewis (2002), p. 42.
107.^ Lings (1987), p. 255
108.^ Lewis (1960), p. 45.
109.^ Vaglieri, Khaybar, Encyclopedia of Islam
110.^ Lings (1987), p. 260
111.^ Khan (1998), pp. 250–251
112.^ F. Buhl, Muta, Encyclopedia of Islam
113.^ Khan (1998), p. 274
114.^ Lings (1987), p. 291
115.^ Khan (1998), pp. 274–5.
116.^ Lings (1987), p. 292
117.^ Watt (1956), p. 66.
118.^ Rodinson (2002), p. 261.
119.^ Harold Wayne Ballard, Donald N. Penny, W. Glenn Jonas (2002), p.163
120.^ F. E. Peters (2003), p.240
121.^ Lewis (1993), pp.43–44
122.^ صحيح بخاري، كتاب الحج، باب التلبية
123.^ Devin J. Stewart, Farewell Pilgrimage, Encyclopedia of the Qur'an
124.^ Al-Hibri (2003), p.17
125.^ أنظر المراجع:
Tabatabae, Tafsir Al-Mizan, volume 9, pages 227-247
Comparing the Tafsir of various exegetes
126.^ صحيح مسلم، كتاب الحج، باب حجة النبي محمد.
127.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيق الأعلى كمال محمد درويش، ص189
128.^ صحيح البخاري، كتاب المغازي، باب مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته
129.^ محمد من الميلاد الأسنى...إلى الرفيقالأعلى كمال محمد درويش، ص192
130.^ Leila Ahmed (1986), 665–91 (686)
131.^ أنظر المراجع:
Holt (1977a), p.57
Hourani (2003), p.22
Lapidus (2002), p.32
Esposito(1998), p.36
Madelung (1996), p.43
132.^ Esposito (1998), p.35–36
133.^ Cambridge History of Islam (1970), p. 30.
134.^ أ ب ت Lewis (1998)
135.^ أنظر المراجع:
Watt (1974), p. 234
Robinson (2004) p. 21
Esposito (1998), p. 98
R. Walzer, Ak̲h̲lāḳ, Encyclopaedia of Islam Online
136.^ Islamic ethics, Encyclopedia of Ethics
137.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 34
138.^ Esposito (1998), p. 30
139.^ Watt, The Cambridge History of Islam, p. 52
140.^ Muhammad, Encyclop&aelig;dia Britannica, p.9
141.^ J. Schacht, Fiḳh, Encyclopedia of Islam
142.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف عبد الرحيم العراقي، ص 132.
143.^ عدد أبناء وبنات النبي، الإسلام سؤال وجواب
144.^ Ibn Qayyim al-Jawziyya recorded the list of some names of Muhammad's female-slaves in Zad al-Ma'ad, Part I, p. 116
145.^ from "Kitab al-Tabaqat al-Kabir" (Book of the Major Classes) by Ibn Sa'd's
146.^ ََQ20
147.^ أسماء الرسول
148.^ تهذيب الأسماء واللغات، تأليف النووي: (49 / 1)
149.^ تنوير الحوالك شرح موطأ مالك، تأليف: السيوطي، (27 / 1).
150.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف: الحافظ العراقي، ص30.
151.^ ذكر هذه الأسماء وغيرها القاضي عياض في الشفا، ص144-148.
152.^ كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى، تأليف: القاضي عياض، ص145.
153.^ الشفا بتعريف حقوق المصطفى، تأليف: القاضي عياض، ص145.
154.^ صححه الباني في صحيح الجامع.
155.^ حيث قال: وأنا نبي الملحمة، رواه ابن الملقن في شرح البخاري لابن الملقن، وإسناده صحيح
156.^ في حديث: (إنما أنا رحمة مهداة) رواه البخاري في العلل الكبير، وصححه الألباني.
157.^ في حديث: (أنا سيد ولد آدم يوم القيامة) رواه مسلم في صحيحه، رقم 2278.
158.^ في آية (قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ).
159.^ في آية (لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ).
160.^ في آية (وَبَشِّرِ الَّذِينَ ءَامَنُوا أَنَّلَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ) قال علي بن أبي طالب في معناها:‏ هو محمد صلى الله عليه وسلم شفيع لهم يوم القيامة‏.‏ راجع الدر المنثور في التفسير بالمأثور، تأليف: جلال الدين السيوطي، تفسير سورة يونس.
161.^ الشمائل المحمدية، تأليف: الحافظ الترمذي، ص2-14.
162.^ قال ابن كثير بعد ما ساق بعض طرق هذه القصة: وقصتها مشهورة مروية من طرق يشد بعضها بعضا. انظر البداية والنهاية 3/190. وأخرج القصة الحاكم (3/9-10) من حديث هشام بن حبيش وقال: " صحيح الإسناد "، ووافقه الذهبي.
163.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص140.
164.^ أ ب ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص141.
165.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص142.
166.^ ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص145.
167.^ أ ب ألفية السيرة النبوية، تأليف الحافظ عبد الرحيم العراقي، ص144.
168.^ Farah (1994), p.135
169.^ Ann Goldman, Richard Hain, Stephen Liben (2006), p.212
170.^ G&ouml;ran Larsson (2003), p. 87
171.^ Reeves (2003), p. 3
172.^ أ ب Lewis (2002) p. 45
173.^ On heroes and hero worship by Thomas Carlyle
174.^ أ ب Nasr, Seyyed Hossein "Muhammad". Encyclopaedia Britannica Online. Encyclopaedia Britannica, Inc.. Retrieved on 2008-03-20.
175.^ Watt, Bell (1995) p. 18
176.^ Watt (1974), p. 17
177.^ Watt, The Cambridge history of Islam, p. 37
178.^ Lewis (1993), p. 45.
179.^ Peter Teed (1992), p.424
180.^ James A. Toronto (August 2000). A Latter-day Saint Perspective on Muhammad. Ensign. وُصِل لهذا المسار في 2007-11-19.
الكتب والموسوعات
Ahmed, Leila (Summer 1986). "Women and the Advent of Islam". Signs 11: 665–91. doi:10.1086/494271.
Ali, Muhammad Mohar(1997). The Biography of the Prophet and the Orientalists.King Fahd Complex for the Printing of the Holy Qur'an. ISBN 9960-770-68-0.
Wijdan, Ali (August 23–28 1999). "From the Literal to the Spiritual: The Development of Prophet Muhammad's Portrayal from 13th century Ilkhanid Miniatures to 17th century Ottoman Art". Proceedings of the 11th International Congress of Turkish Art: 1–24.
Armstrong، Karen(1992). Muhammad: A Biography of the Prophet.Harpercollins. ISBN 0062508865.
Awde، Nicholas(2000). Women in Islam: An Anthology from the Quran and Hadith.Routledge. ISBN 0700710124.
Ballard، Harold Wayne; Donald N. Penny, W. Glenn Jonas(2002). A Journey of Faith: An Introduction to Christianity.Mercer University Press. ISBN 0865547467.
Barlas، Asma(2002). Believing Women in Islam.University of Texas Press. ISBN 0292709048.
Bogle، Emory C.(1998). Islam: Origin and Belief.Texas University Press. ISBN 0292708629.
Brown، Daniel(2003). A New Introduction to Islam.Blackwell Publishing Professional. ISBN 978-0631216049.
Bullough، Vern L; Brenda ****ton, Sarah Slavin(1998). The Subordinated Sex: A History of Attitudes Toward Women.University of Georgia Press. ISBN 978-0820323695.
Cohen، Mark R.(1995). Under Crescent and Cross، Reissue،Princeton University Press. ISBN 978-0691010823.
Dakake، Maria Massi(2008). The Charismatic Community: Shi'ite Identity in Early Islam.SUNY Press. ISBN 0791470334.
Donner، Fred(1998). Narratives of Islamic Origins: The

  رد مع اقتباس
قديم 06-29-2010, 10:09 AM   #4
: : مرح مُبدع : :
الصورة الرمزية المغتربه
 
المغتربه غير متواجد حالياً

اللهم صلّى وسلم وباركـ ع سيدنا محمد وع آل وصحبه آجمعين..

بوركت أخي في الله ع طرحكـ القيم والثمين جداً .. فقد قرأت ما تيسر من هذا الكتاب المباركـ الذي يسرد لنا سيرة خير المرسلين .. عليه الصلاة والسلام .. وبإذن الله لي عوده مرّات عدّه لإستكماله ..


جعل الله عملكـ هذا بميزان حسناتكـ .. وجزاكـ عنا خير الجزاء ..



مع فآئق إحترامي وتقديري ..


ومالتوفيق الا من عند الله .. تحيآتي ..#

  رد مع اقتباس
قديم 07-05-2010, 02:50 AM   #5
مرح رهيب
الصورة الرمزية black star
 
black star غير متواجد حالياً

مشكووووووور ع الموضوع
بارك لله فيك
و جزاك لله الف خيييييير

  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:47 PM.

أقسام المنتدى

منتديات عامه @ الحوار العام @ منتديات دينية @ التعارف والتهاني والترحيب بالاعضاء الجدد @ منتديات الصور @ صور - صور 2014 @ منتديات برامج @ برامج مجانية - Free Programs @ منتديات ترفيهية @ نكت - فرفشة - مسابقات @ اخبار الالعاب - PlayStation - Xbox @ الاداره @ الاقتراحات والشكاوي @ سلة المحذوفات @ اخبار الفنانين @ قسم مشرفي الاقسام @ منتدى ادم @ الطبخ - وصفات طبخ - طرق الطبخ @ منتديات بناتية @ بنات x بنات @ اغاني راب @ ازياء - فساتين - ازياء بنات - موضة @ اغاني ليبية @ اغاني x اغاني @ نغمات x نغمات @ منتديات ادبية @ الابداع الشخصي @ الخواطر وهمس القوافي @ منتديات حواء @ تربية الاطفال - حواء والطفل @ الصحه والعلاج والوصفات الطبية @ تطوير المواقع @ مواضيع ساخنة - مواضيع واقعية @ منتديات كورة - منتديات رياضة @ رياضة عالمية @ قصص - روايات @ الادب الشعبي @ سيارات - رياضة بحرية @ اغاني اجنبية x اغاني اجنبية @ منتديات تعليمية @ اخر اخبار التعليم في ليبيا @ سيـرة رسول الله صلى الله عليه وسلم @ اخر اخبار ومستجدات شبكة مرح ليبيا @ اخر اخبار الشبكة @ منتديات افلام - منتديات مسلسلات @ تحميل افلام عربية - تحميل مسلسلات عربية @ تحميل افلام اجنبية - تحميل مسلسلات اجنبية @ اغاني مصرية x اغاني مصرية @ اغاني سعودية x اغاني سعودية @ لغات اجنبية x تعلم اللغة الاجنبية @ كرة القدم - منتديات كورة @ جامعة طرابلس x جامعة طرابلس @ ديكور - اثاث @ ستلايت - رسيفرات - ترددات @ منتديات الخدمات والتوظيف والعرض والطلب والدعاية والاعلان @ بيع - شراء - عرض خدمه - اجار @ الفضفضة النسائيه @ الادب العربي القديم @ كلمات اغاني @ لغات البرمجه @ تحميل افلام انمي - افلام كرتون - صور انمي @ كرسي الإعتراف @ قصص قصيرة @ حلويات x حلويات @ المقبلات @ اناشيد - اناشيد اسلامية @ اشغال يدوية @ منتديات زراعية وحيوانية @ عالم الحيوان @ الهكر والقرصنة @ بحوث - تحميل بحوث @ مدونتي @ الفضفضة الرجالية @ الفوتوشوب ومستلزماته @ مسجات 2014 - مسجات جديدة @ منتديات تقنية @ مقاطع فيديو - مقاطع يوتيوب - يوتيوب - youtube @ الاتصالات والهواتف المحمولة @ العاب فلاشية - تحميل العاب فلاش @ مقاطع بلوتوث - مقاطع بلوتوث للجوال @ رياضة كمال الاجسام @ منتدى الفتاوي الشرعية @ اغاني امازيغية @ منتديات ليبيا @ سويتش ماكس @ منتديات كورة ليبية - الدوري الليبي @ قسم طلبات الاشراف @ اناشيد طيور الجنة - تحميل اناشيد طيور الجنة @ منال العالم - مطبخ منال العالم @ فتافيت x فتافيت @ قصص الانبياء - قصص الصحابة @ قسم المسابقات الأدبية @ السياحة x السياحة @ مراسلي مجلة مرح ليبيا @ تصاميم وابداعات الاعضاء @ انصار الصحابة وامهات المؤمنين @ entertainment @ المشاكل النفسية والاستشارات الاسرية والنفسية @ غناوى علم وشتاوات @ المدارس الثانوية في ليبيا @ مكياج - عطور - اكسسوارات - ميك اب @ مسلسلات تركية - تحميل مسلسلات تركية @ وادي الذئاب الجزء الخامس - تحميل مسلسل وادي الذئاب الجزء الخامس @ مسلسل سيلا Sila @ مسلسل خاطف القلوب - Serial kidnapper hearts @ مسلسل ثمن الشهرة الجزء الثاني @ صور سيارات - صور سيارات 2014 @ منتديات سبها @ منتديات طرابلس @ منتديات بنغازي @ منتديات الزاوية @ منتديات سرت @ منتديات صرمان @ اخبار ليبيا @ صور ثورة 17 فبراير @ يوتيوب ثورة 17 فبراير @ نقاشات ثورة 17 فبراير @ اغاني ثورة 17 فبراير @ شهداء 17 فبراير @ المؤتمر الوطني العام @ منتديات درنة @ منتديات جبل نفوسة @ منتديات البيضاء @ طلبات الاغاني الليبية @ مكتبة اغاني الفنانين @ منتديات الخمس @ تصميم تواقيع منتديات - اهداءات التواقيع - بنرات تواقيع @ صحف عربية وعالمية @ جامعة الزاوية @ كلية الطب الزاوية @ ناروتو شيبودن @ نكت ليبية @ ون بيس @ facebook - yahoo - skype @ صور فنانين - صور فنانات @ منتديات طبرق @ اخبار عالمية - اخبار العالم @ منتديات اقتصادية - الاخبار الاقتصادية - اسعار العملات @ منتديات مسلاته @ افلام هندية 2014 @ جامعة بنغازي @ مصلحة الاحوال المدنية ليبيا @ الـمـسـابـقـات @ منتديات التصوير الفوتوغرافي @




Powered by vBulletin® Version 1.1.1
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd

استضافة وتطوير » العلامة للحاسبات والتقنية

.
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع المواضيع و التعليقات المكتوبة في موقع مرح ليبيا تمثل وجهة نظر كاتبها فقط
ابرئ نفسي أنا مؤسس الموقع ، أمام الله و أمام الجميع ، على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء أو الزوار على مايخالف ديننا الحنيف